Reading Time: 3 minutes

يحتفل العالم في 14 آذار/مارس من كل عام بيوم العدد ط (Pi) الذي يأخذ الرمز الرياضي “π”، ويمثل هذا العدد ناتج قسمة محيط الدائرة على قطرها وهو ثابتٌ رياضي قيمته عند تقريبه إلى أقرب نقطتين عشريتين تساوي (3.14)، ولذلك تم إختيار يوم 14/3 من كل عام للإحتفال به.

وعادةً ما يحتفل الأصدقاء وزملاء العمل المهتمين بالرياضيات بهذا اليوم بطريقةٍ مبهجةٍ ومسليةٍ، فيقومون بصنع فطائر دائرية الشكل -تدعى هذه الفطائر بالإنكليزية “Pie”، ولفظ اسمها يشبه لفظ العدد “Pi”- ونصف قطرها 20 سنتيمتراً عادةً، ومساحتها 3.14  ديسمترٍ مربع تقريباً. ولكن ماذا عن المولعين بالرياضيات ويشتهون أقصد يحبون الإحتفال بأيام ثوابت أو أرقام رياضية أخرى، ويرغبون أن يكون الإحتفال بها مشابهاً للاحتفال بيوم باي. إليكم بعض المناسبات الرياضية التي يمكن الاحتفال بها بطريقةٍ مشابهة.

View this post on Instagram

يحتفل الرياضيون والفيزيائيون في يوم 14 مارس من كل عام بيوم العدد "باي" π، فماذا تعرف عن هذا العدد.⁣ #العدد_Pi #يوم_باي

A post shared by بوبيولار ساينس- العلوم للعموم (@popsciarabia) on

يوم فيبوناتشي (23 تشرين الثاني/نوفمبر)

ينتج كل رقمٍ في متوالية فيبوناتشي (عالم رياضيات إيطالي، 1175م – 1250م) عن جمع الرقمين السابقين، ولكن، لماذ تم اختيار يوم 23 نوفمبر للاحتفال بإسهامات فيبوناتشي في مجال الرياضيات؟ حسناً، اجمع 1 و 1 فيكون الناتج 2، ثم اجمع 2 و 1 فيكون الناتج 3، وهكذا تنتج متوالية على الشكل :”1123″، تشبه ترميز التاريخ المقصود الاحتفال به، أي 23/11. فكيف يمكننا الإحتفال بهذا اليوم إذاً بطريقةٍ مشابهةٍ ليوم الإحتفال بيوم العدد باي؟ سنقترح مائدةً تُحضّر بأسلوب فايبوناتشي، أي يساهم بها المحتفلون حسب متوالية فيبوناتشي، فتكون مساهمة كل فرد فيها مساوية لما يجلبه آخر شخصين قبله مباشرةً!

على سبيل المثال، لنقل أن آدم جلب السّجق بينما سالي أحضرت لوحاً خشبياً لتقطيع السجق عليها، سيكون الناتج حفلةَ سجقٍ مملةً جداً! أما لو جلبت “مولي” زجاجتين من الكولا، وأحضر “غاسبر” ثلاث قطعٍ من الجبنة وجلبت “داكوتا” خمس قطعٍ من الخبز، فبالتأكيد ستكون قد حصلت على مائدةٍ محضّرةٍ بأسلوب فيبوناتشي.

يوم هلبرت (3 شباط/فبراير)

ديفيد هيلبرت (1862-1943) رياضي ألماني، يعدّ أحد عباقرة الرياضيات في القرن العشرين. طرح هيلبرت، أمام المؤتمر الدولي الثاني للرياضيين عام 1900 قائمةً تضمّ 23 مسألةً رياضية معقدةً لحلّها (ومن هنا كان اختيار يوم 3 شباط/فبراير ليكون يوم هيلبرت). ومنذ ذلك التاريخ وعلماء الرياضيات مشغولون بحلّها، وقد أدى السعي لحلها إلى إنشاء فروعٍ جديدةٍ في الرياضيات، وقد برزت العديد من الادعاءات المختلفة التي تقول أن بعضاً من المسائل قد تم حلّها نهائياً. ومع ذلك فقد تم تطوير العديد من المبرهنات خلال القرن الماضي، والتي قدّمت حلولاً مقنعةً لتلك المشاكل، مثل مبرهنة العالم الروسي ماتياسيفيتش “Matiyasevich” والتي جمع فيها بين نظرية الحاسوبية “computability theory” وبين نظرية الأعداد، وقد أثبت ماتياسيفيتش بمبرهنته استحالة حل مسألة هيلبرت العاشرة، ومبرهنة غيلفوند-شنايدر “Gelfond-Schneider theorem”، والتي أثبت فيها أنه إذا كان a و b عددين جبريين (حيث a≠0 و a≠1) وكان b عددا لا نسبياً، فإن  عددٌ متسامي، وبذلك قدمت هذه المبرهنة حلاً للمشكلة السابعة التي طرحها هيلبرت.

يجب أن يلهمنا الاحتفال بيوم هيلبرت البحث عن إجاباتٍ للمسائل المعقدة والمجهولة في حياتنا. لكي نحتفل بشكلٍ يلائم يوم هيلبرت ومشاكله المعقدة، ينبغي على المحتفلين- على سبيل المثال- أن يتناولوا الطماطم الناضجة تقديراً لهويتها المزدوجة باعتبارها من الفواكه في نظر علماء النبات ومن الخضراوات في نظر ما عداهم، وكون الخلاف لايزال قائما بالنسبة لهويتها ولم يُحلّ إلى هذا اليوم ( كما هي بعض مشاكل هيلبرت).

يوم فيثاغورث (16 كانون الأول/ديسمبر عام 2020)

قدّم لنا فيثاغورث(عالم رياضيات يوناني، 570 – 495 ق.م) نظريته المشهورة منذ حوالي عام 500 قبل الميلاد، والتي تنص على أنه يمكن حساب طول الضلع الثالثة في المثلث القائم الزاوية في حال عُلم لدينا طول الضلعين القائمتين، وذلك من خلال إيجاد الجذر التربيعي لمجموع القيم المُربعة للضلعين القائمتين الأخريين ببساطة، وقد كانت نظريته نقلةً نوعيةً في علوم الرياضيات وأحد أهم الإنجازات على الإطلاق.

علينا تكريم فيثاغورس بالاحتفال بيومٍ له. ولكن لا تقلق، لديك الوقت الكافي للتحضير لهذا اليوم، فلا يوجد تاريخٌ ثابت للإحتفال به، ولكن يتم احتسابه بطريقةٍ مسليةٍ حسب نظرية فيثاغورث، ويُسمى يوم فيثاغورثي، والتاريخ القادم للاحتفال به يقع في 16/12/2020، ففي هذا اليوم يكون: مجموع مربع تاريخ اليوم (16) مضافاً إليه مربع رقم الشهر(12) يساوي مربّع أول رقمين من رقم السنة (20).

ونقترح لكي يكون الاحتفال بيوم فيثاغورث مسلياً وممتعاً أن يتم تقطيع كل ما يُقدّم على المائدة من شطائر وحلوى وغيرها في شكل مثلثات قائمة الزاوية، فقط ابتعد عن كل ما هو دائري مهما كان الثمن!