Reading Time: < 1 minute

طور باحثون في المعهد الملكي للتكنولوجيا في ملبورن الأسترالي؛ أول جهاز كشف ضوئي في العالم يمكنه رؤية جميع أطياف الضوء، في نموذج أولي أصغر حجماً من أجهزة الكشف الضوئي الحالية، ونشر البحث الأمس الثلاثاء في دورية «ادفانسد ماتريالز».

تعمل أجهزة الكشف الضوئي عن طريق تحويل المعلومات التي يحملها الضوء إلى إشارة كهربائية، وتستخدم في مجموعة واسعة من التقنيات، من وحدات تحكم الألعاب إلى اتصالات الألياف البصرية والتصوير الطبي وأجهزة كشف الحركة، وحتى الآن لا تستطيع أجهزة الكشف الضوئي استشعار أكثر من لون واحد في الجهاز الواحد، هذا يعني أنها ظلت أكبر وأبطأ من التقنيات الأخرى.

يعد جهاز الكشف الضوئي الجديد عالي الكفاءة الذي طوره الباحثون أرق ألف مرة على الأقل من أصغر جهاز كاشف ضوئي متوفر تجارياً، ويستطيع أيضاً رؤية جميع أطياف الضوء بين الأشعة فوق البنفسجية والأشعة تحت الحمراء القريبة، مما يفتح فرصاً جديدة لدمج المكونات الكهربائية والبصرية على نفس الشريحة، واستخدام الباحثون مادة أحادي كبريتيد القصدير منخفضة التكلفة لتسمح للجهاز بأن يكون شديد الحساسية في ظروف الإضاءة المنخفضة.

أوضح الباحثون أن إمكانيات هذا الجهاز تتلخص في زيادة فاعلية كاشفات الحركة، والتصوير في الإضاءة المنخفضة ، واتصالات الألياف الضوئية، وأنه قد يستخدم في معدات التصوير الطبي الحيوي للاستهداف الدقيق للخلايا السرطانية أثناء العلاج الإشعاعي، وقد  يساعد أيضاً في تقديم أنظمة تصوير طبية أصغر حجماً يمكن نقلها إلى المناطق النائية بسهولة، مقارنة بالمعدات الضخمة التي لدينا اليوم، بالإضافة إلى احتمالية استخدامه في الكاميرات الأمنية في الليل وتخزين البيانات بشكل أسرع وأكثر كفاءة.