Reading Time: 3 minutes

انطلقت مهمة «سبيس إكس كرو-1» التابعة لوكالة الفضاء الأميركية ناسا أمس الأحد؛ من مجمع الإطلاق 39A في مركز كينيدي للفضاء التابع للوكالة في ولاية فلوريدا. وتستهدف المهمة إرسال طاقم دولي من رواد الفضاء إلى محطة الفضاء الدولية، وهي أول مهمة إطلاق لنظام المركبات الفضائية التجارية المأهولة والمعتمدة من وكالة ناسا في التاريخ. 

المهمة الأولى تنجح

دفعت صواريخ «فالكون 9» المملوكة؛ المركبة الفضائية «كرو دراجون» وكلاهما من تطوير شركة سبيس إكس الخاصة الأميركية؛ مع طاقم رواد الفضاء من وكالة ناسا؛ مايكل هوبكنز، فيكتور جلوفر، وشانون ووك، وأخيراً سويتشي نوجوتشي من وكالة استكشاف الفضاء اليابانية جاكسا، في المدار لبدء المهمة.

سوف ترسو المركبة الفضائية كرو دراجون، بشكل مستقل في محطة الفضاء الدولية؛ مساء اليوم الاثنين؛ وسيقدم تلفزيون ناسا وموقع الوكالة الإلكتروني تغطية حية مستمرة لوصول البعثة، والاحتفال بالطاقم على متن المحطة الدولية.

مهمة «كرو 1» هي المهمة الأولى من 6 بعثات مأهولة ستطلقها وكالة ناسا وشركة سبيس إكس كجزء من برنامج الطاقم التجاري التابع للوكالة. 

أهداف المهمة

الصورة: وكالة ناسا

سيقوم الطاقم بإجراء الأبحاث العلمية وتحديثات الصيانة خلال مدة إقامة ستصل إلى 6 أشهر على متن المختبر المداري في محطة الفضاء الدولية، ومن المقرر عودة الطاقم في ربيع عام 2021. لتصبح بذلك أطول مهمة فضائية بشرية يتم إطلاقها من الولايات المتحدة. تستطيع المركبة الفضائية كرو دراجون البقاء في المدار لمدة 210 أيام على الأقل، وفقًا لمتطلبات ناسا.

حملت المركبة الفضائية أكثر من 500 رطل من البضائع، وأجهزة علمية جديدة، وأدوات اختبار لإجراء الدراسات العلمية ومن أمثلة الدراسات المقررة؛ دراسة آثار النظام الغذائي المُحسن على صحة رواد الفضاء، ومن المقرر إجراء تجربة لفهم كيفية تأثير الرحلات الفضائية على وظائف الدماغ بشكل أفضل، مما يمكّن العلماء من الحفاظ على صحة رواد الفضاء أثناء استعدادهم لمهام طويلة الأمد في مدار أرضي منخفض وفي الفضاء.

من بين الدراسات العلمية والبحثية التي سيدعمها الطاقم خلال مهمته؛ دراسة دور الجاذبية الصغرى على صحة الإنسان والأمراض. وأيضاً سيعمل الطاقم على زراعة الفجل في أنواع مختلفة من الضوء والتربة كجزء من الجهود المستمرة لإنتاج الطعام في الفضاء، واختبار نظام جديد لإزالة الحرارة من بدلة الفضاء من الجيل التالي التابعة لناسا.

جانب آخر من المهمة

محطة الفضاء الدولية كما تبدو من المكوك الفضائي أتلانتس

أثناء إقامتهم في المختبر المداري، يتوقع رواد مهمة كرو 1؛ مراقبة مجموعة من المركبات الفضائية غير المأهولة بما في ذلك الجيل التالي من مركبة الشحن الفضائية سبيس إكس دراجون، في اختبار الطيران غير المأهول إلى المحطة، وسيقومون أيضاً بإجراء مجموعة متنوعة من عمليات السير في الفضاء والترحيب بأطقم مركبة سويوز الروسية وسبيس إكس دراجون القادمة في عام 2021.

في ختام المهمة ، سيصعد رواد فضاء كرو 1 إلى مركبة كرو دراجون، والتي ستقلع بشكل مستقل، وتغادر المحطة الفضائية، وتعود إلى الغلاف الجوي للأرض. وستدعم ناسا وسبيس إكس؛ 7 مواقع مائية قبالة الساحل الشرقي لفلوريدا وفي خليج المكسيك؛ لالتقاط الطاقم، واسترداد المركبة الفضائية.

يحقق برنامج طاقم العمل التجاري التابع لناسا هدفه المتمثل في نقل آمن وموثوق وفعال من حيث التكلفة من وإلى محطة الفضاء الدولية داخل الولايات المتحدة الأميركية من خلال شراكة مع الصناعة الأمريكية الخاصة. وتعمل هذه الشراكة على تغيير تاريخ رحلات الفضاء البشرية من خلال فتح الوصول إلى مدار أرضي منخفض ومحطة الفضاء الدولية لمزيد من الناس والمزيد من العلوم.