Reading Time: < 1 minute

قد يكون من الممكن التنبؤ بالتغيرات في أسعار الأسهم بمساعدة نشاط الدماغ في المناطق المرتبطة بما يشعر به الناس قبل اتخاذ خيارات الاستثمار. إذ تمكن العلماء من التنبؤ بدقة بتغيرات أسعار السوق بناءً على متوسط ​​نشاط الدماغ بين مجموعةٍ من الناس، بينما فشلوا بذلك باستخدام حالات الأسهم السابقة فقط أو الخيارات الاستثمارية للناس، ذلك وفقاً لبحثٍ جديد نُشر في دورية «ذا جورنال أوف نوروساينس».

استخدم العلماء متوسط ​​نشاط الدماغ بين مجموعةٍ من الناس للتنبؤ بمقاطع الفيديو التي ستنتشر بكثرة وحملات التمويل الجماعي التي ستتلقى تمويلاً كبيراً. وفي هذه الدراسة الجديدة، تحقق الباحثون في ما إذا كانت هذه العلاقة تمتد إلى ساحة أكثر تعقيداً وديناميكية؛ سوق الأوراق المالية.

قام المشاركون المتطوعون بفحص اتجاهات أسعار الأسهم الحقيقية من عام 2015 حيث قرروا ما إذا كانوا يريدون شراء أو بيع الأسهم المعروضة. وأثناء المهمة، استخدم الباحثون التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي «fMRI» لقياس النشاط في أجزاء النواة المتكئة والجزيرة الأمامية في الدماغ؛ وهي المناطق المشاركة في عمليات البحث عن المكافأة وتجنب المخاطر، على التوالي.

وبالنظر في متوسط ​​نشاط أدمغة المجموعة في تلك المناطق، تمكّن الباحثون من التنبؤ بكيفية تصرّف السهم صعوداً أو هبوطاً. إذ لوحظ تزايد في نشاط النواة المتكئة عند وجود توقعات بارتفاع سعر السهم في اليوم التالي، بينما يزداد نشاط الجزيرة الأمامية عندما يهبط سعره أو يغير اتجاهه. ولا يمكن لاتجاهات سوق الأسهم السابقة، ولا خيارات الاستثمار الخاصة بالمشاركين التنبؤ بديناميكيات أسعار الأسهم بهذه الطريقة. وهو ما سيستوجب إجراء المزيد من الأبحاث في هذه العلاقة بين نشاط الدماغ وأسعار الأسهم.

الوسوم: الدماغ