Image

دليلك إلى ليلة هادئة

Bread assortment خخخخخخخخ شششششش

الشخير يوحّدنا، فجميعنا قد جفاه النوم بسبب سماعه لذلك الصوت الذي يشبه صوت نشر ألواح الخشب في الغرفة المجاورة. وقد أجرت إحدى الدراسات الإيطالية مقابلات مع آلاف المشاركين، ووجدت أن ما يقرب من خمسهم كانوا يشخرون بشكل اعتيادي.

وليست هذه العادة مجرد مصدر إزعاج، بل تؤثر فعلياً على صحتك. ولحسن الحظ، هناك عدة طرق لإيقافها.

الشخير مقابل انقطاع النفَس أثناء النوم

ربما لم تكن بحاجة إلى العلم ليخبرك بذلك، ولكن “الشخير يمكن أن يؤثر على نوعية نومك بالإضافة إلى نوم شريكك “، وذلك بحسب نيل كلاين، وهو طبيب مختص بالنوم من الجمعية الأمريكية للنوم. وإذا كنت لا تصدقنا، فألقِ نظرة على هذه الدراسة التي تعود لعام 2006 والتي وجدت دليلاً على اضطراب النوم لدى الأطفال والمراهقين الذين يعانون من الشخير، أو على هذه الدراسة التي تعود لعام 1999، والتي وجد أن الناس ينامون لمدة ساعة كاملة إضافية كل ليلة بعد توقف أزواجهم عن الشخير. وهذا أمر مهم، لأننا نعلم أن النوم ذا النوعية الجيدة يحسن صحتك العامة.

ومع ذلك، فقد يكون اضطراب النوم جزءاً من مشكلة صحية أكبر وأكثر إثارة للقلق. ويصدر المصابون بالشخير هذا الصوت الخطير لأن الأنسجة الموجودة في الجزء الخلفي من الحلق تعرقل مجرى الهواء لديهم، لتهتز أثناء شهيقهم وزفيرهم. وفي بعض الحالات، يمكن أن يكون العائق سيئاً جداً بحيث يغلق مجرى الهواء تماماً. وهذا ما يسمى انقطاع النفس، وهو مشكلة كبيرة، وتعني أنك تختنق لبضع لحظات حتى يستيقظ دماغك ويعيد تنفسك.

ويمكن أن يؤدي انقطاع النفَس إلى قطع تنفسك عدة مرات كل ليلة، أو بشكل متكرر عدة مرات في الساعة، مما يسبب مجموعة من المخاطر الصحية الجدية. ووفقاً للجمعية الأميركية للنوم، يمكن أن يؤدي انقطاع النفس أثناء النوم إلى “زيادة احتمال ارتفاع ضغط الدم والنوبات القلبية والسكتة الدماغية والبدانة والسكري”، ناهيك عن المخاطر الأخرى، مثل حوادث القيادة الناتجة عن قلة النوم.

ويكون الشخير دائماً أحد أعراض انقطاع النفس أثناء النوم، ولكن انقطاع النفس لا يكون دائماً السبب في حدوث الشخير، لذا قد يكون من الصعب معرفة ما إذا كان ذلك الضجيج الصادر في الليل مجرد إزعاج أو مشكلة صحية أكثر خطورة. يقول كلاين: “إذا كان لديك شخير مصحوب بالنعاس المفرط خلال النهار، وجربتَ توقفًا في التنفس أثناء النوم، أو لهاثاً أثناء النوم، أو وجود اضطرابات صحية أخرى، فيُنصح بزيارة الطبيب”.

كيف يمكن وقف الشخير والنوم بشكل أفضل

إذا كنت قلقاً من كونك تعاني من انقطاع النفس أثناء النوم، فلا تعتمد فقط على شريكك لتشخيص حالتك، فقد لا يلاحظ غير الخبراء متى يتوقف الآخرون عن التنفس أثناء النوم. وبدلاً من ذلك، من المرجح أن يوصي الطبيب بدراسة للنوم مع أخصائي. ويمكنك الخضوع لأحد هذه الاختبارات التشخيصية في مركز النوم أو باستخدام مجموعة من الإجراءات المنزلية. ويمكن أيضاً للأخصائي أن يأخذ في الاعتبار تاريخك الطبي، ويقدم خيارات العلاج على المدى الطويل.

وحتى لو كنت لا تعاني من انقطاع النفس أثناء النوم، فلا يزال من الممكن أن يزعج صوت الشخير شريكك ويؤدي إلى اضطراب في نومك. ويرى كلاين أن بإمكانك اتخاذ عدة خطوات للتخفيف من ذلك.

بالنسبة للمبتدئين، نذكّر أن معظم الذين يعانون من الشخير ينامون على ظهورهم. ويمكن لتغيير وضعية نومك أن يغير هذه العادة. كما يزيد تعاطي الكحول من احتمال حدوث الشخير، لذا حاول تجنب تناول الكحول.

إذا فشلت هذه التدابير، يمكنك الانتقال إلى تدخلات أكثر أهمية. يقول كلاين: “إذا كنت تعاني من زيادة الوزن، فقد يكون فقدان الوزن فعالاً جداً في تقليل حجم الأنسجة التي تحيط بمجرى الهواء”. فمع وجود سطح أقل يهتز في مؤخرة الحلق، سيصبح صوت تنفسك أكثر هدوءاً. كما يوصي كلاين باستخدام الأداة الفموية لمكافحة الشخير، والتي يمكن أن تساعد في توسيع مجرى الهواء.

في بعض الحالات، يمكنك أن تطلب من طبيب الأنف والأذن والحنجرة إجراء إحدى العمليات الجراحية التي تقلل من الشخير. يقول كلاين: “في حين لا يوجد ضمان للنجاح في أي عملية جراحية، وهناك مخاطر، فقد توفر هذه الخيارات خياراً للقضاء على الشخير، دون خيارات علاجية أخرى متزامنة”. إذا كنت مرشحاً جيداً لهذا النوع من الإجراءات، ستتمكن من الاستغناء عن إجراءات مكافحة الشخير الأخرى.

error: Content is protected !!