Image

يمكنك رؤية قلبه وهو ينبض

Bread assortment ضفدع هيالينوباتراشيوم ياكو صغير.
حقوق الصورة: L. A. Coloma

لا يتجاوز طول هذا النوع من الضفادع الزجاجية خمسة سنتيمترات، وهي تعيش فقط على طول المجاري المائية المنعزلة داخل الأدغال الكثيفة. ويمتزج جلدها الأخضر نصف الشفاف تماماً مع الأوراق التي تختبئ تحتها. ولزيادة المصاعب على علماء الأحياء فإن بعضها يملك جلداً شفافاً بالكامل.

هذا هو الحال مع ضفدع هيالينوباتراشيوم ياكو، النوع المكتشف حديثاً في الإكوادور، والذي اكتشفته مجموعة من علماء الأحياء مختبئاً في ثلاث مناطق مختلفة من الأراضي الأمازونية المنخفضة. وقد نشروا نتائج بحثهم في مجلة زوكيز.

لا تملك معظم الضفادع الزجاجية بطناً شفافاً، ولا يمكن رؤية الأعضاء الداخلية إلا لدى أنواع قليلة منها. ولكن هذا النوع الجديد يفوق الخيال في صفاته.

يملك ضفدع هيالينوباتراشيوم ياكو غلافاً أبيض حول أعضائه الداخلية.
حقوق الصورة: كولوما

دعونا نواجه حقيقة أن هذا الضفدع مثير للإعجاب. كما أن كل أقارب هذه الحيوان مثيرون للإعجاب بالطريقة ذاتها.

تبدو ضفادع هيالينوباتراشيوم متشابهة بشكل ملحوظ. وبما أنه من الصعب العثور عليها  في البرية، فإن علماء الأحياء يضطرون للجوء لعينات المتاحف كبديل. ولا تبدو الضفادع الزجاجية المحفوظة بنفس الشكل الذي تظهر عليه في الواقع، ليس فقط بسبب جمود عينيها، ولكن بسبب تأثير طرق الحفظ في تغيير بعض صفاتها الجسدية. يمكن لحاملات الصباغ، وهي الخلايا التي تحتوي على الصباغ والمسؤولة عن العلامات السوداء والبنية في البرمائيات، أن تتلاشى مع مرور الوقت، خاصة إذا لم تتم العناية بهذه العينات. وإذا كان كل ما يميز نوعاً ما عن نوع آخر هو نمط النقاط البنية على ظهر الضفدع، فلن يكون بإمكان حتى أبرع علماء الأحياء أن يميزوا هذا الاختلاف بمجرد تلاشي هذا النمط. وتبدو الأنواع أحياناً متطابقة في طريقة حياتها، ولكنها تعيش في بقع معزولة ومنفصلة عن بعضها. ويمكن تصنيف هذه المجموعات المميزة كأنواع مستقلة، إذا تمكن العلماء من العثور على الضفادع في مواطنها الطبيعية. ولكن الأنواع المحفوظة في المتاحف ربما لا تملك معلومات كافية لتمييز الأفراد عن بعضها.

ويواجه ضفدع هيالينوباتراشيوم ياكو هاتين المشكلتين معاً. وكان على علماء الأحياء الذين اكتشفوه أن يميزوه من بين عدة أنواع أخرى لها نفس الألوان، وطرق التخاطب أثناء موسم التزاوج، ومناطق التكاثر. وكان الجمع بين هذه السمات الثلاث كافياً لتصنيف هذا الضفدع في مجموعة خاصة به. ولا يوجد من هو متأكد تماماً من السبب الذي يمنح هذا الضفدع جلده الشفاف. حيث لا توجد ميزة تطورية ولا وظيفة حيوية واضحة تفسر ذلك.

حقوق الصورة:كولوما

ولسوء الحظ، فإن هذا النوع لم يكتشف قبل أن يصبح عرضة لمخاطر الانقراض. فحتى الطرق الترابية الصغيرة في مواطن هذا الضفدع تعطل نظامه البيئي الهش جداً. وتخطط الحكومة في الإكوادور لأعمال أكثر إضراراً ببيئة هذا الضفدع، حيث كثفت جهودها في التنقيب عن النفط. فإذا كان حاجز صغير كطريق ترابي يمكن أن  يعزل هذا الضفادع  ويفسد بيئتها، فلك أن تتخيل ماذا يمكن أن يفعل تلوث الهواء وهدير الشاحنات معها. لذلك استمتع بالضفادع الزجاجية بقدر ما تستطيع، فربما لن تكون موجودة لفترة طويلة بعد الآن.

وبالنظر إلى صعوبة العثور عليها، فمن الصعب تحديد متى ستختفي، لأنه يجب تحديد مكان وجودها في المقام الأول.

error: Content is protected !!