Image

الأحفورة الرائعة لهذا الطائر تعلّم العلماء الكثير عن تطور الطيور

Bread assortment انطباع الرسام عن إنانتيورنيثيس. حقوق الصورة: راؤل مارتن

ما الذي يمكن أن يتعلمه العلماء من طائر صغير؟ حسناً، إذا كان عمر هذا الطائر حوالي 127 مليون سنة، وكان لديك مسرّع دوراني تزامني – وهو مسرّع جسيمات يستخدم لأخذ صورة أشعة سينية فائقة التفاصيل-  فيمكنك أن تتعلم الكثير جداً.

في دراسة نُشرت مؤخرًا في مجلة الطبيعة، وصف الباحثون بقيادة فابين نول من مؤسسة أراجون للأبحاث والتطوير وجامعة مانشيستر بقايا صغيرة قديمة سيئة الحظ من مجموعة إينانتيورنيثيس، وهي سلالة من الطيور القديمة التي ليس لها أحفاد حية اليوم. لم يكن طول الطائر يزيد عن طول الخنصر البشري، ولا يزن أكثر من 85 جراماً. وربما لم يكن لديه ريش عندما مات. ويقول العلماء إن بإمكانهم -من خلال دراسة عظامه- أن يضيفوا إلى فهمنا نقطة حاسمة في تطور الطيور.

يقول لويس تشياب، مدير معهد الديناصورات في متحف التاريخ الطبيعي في لوس أنجلوس والمؤلف المشارك في الدراسة: “إن الطيور كائنات حية محببة لها تاريخ تطوري ثري للغاية. فهي الأحفاد الحية للديناصورات، والتي وسّعت خيال العديد من الناس. وتأتي هذه العينة من مرحلة حرجة من تاريخ تطورها”.

حدد العلماء جنساً عمره 150 مليون عام يدعى أركيوبتيريكس كصلة بين الديناصورات والطيور التي نعرفها ونحبها اليوم. ويشرح تشياب الأمر بقوله: “ولكن لدينا فجوة كبيرة في السجل الأحفوري. ولم نبدأ بالحصول على سجلات للطيور الأولى في الصين وفي أماكن أخرى إلا بعد حوالي 20 مليون سنة.”

ويعلم تشياب وزملاؤه أن أسلاف الطيور وأقاربها كان يجب أن يكونوا مشغولين خلال الفترة الانتقالية؛ عندما ظهروا مرة أخرى في السجل الأحفوري قبل حوالي 130 مليون سنة، فهي مجموعة متنوعة من الحيوانات، تنتشر صفاتها في جميع أنواع الحيوانات المختلفة.

يقول تشياب: “أنت تشاهد هذا التنوع لأنماط الطيران والبيئات”. لذلك فإن الباحثين يبحثون دائماً عن مزيد من المعلومات حول كيفية تطور هذه الاختلافات. ويضيف تشياب: “سيكون من الرائع الحصول على كل أحافيرها، لنعرف كل شيء من هذه الفجوة. لكننا لم نكتشف ذلك بعد”.

ويرى تشياب أن أفضل ما يمكن عمله بعد ذلك هو وجود عيّنات كتلك الموصوفة في الدراسة الجديدة، وهي فراخ صغيرة. واستناداً إلى السرعة التي يبدو أن عظامها تتطور بها لإعطائها قوة الطيران، على سبيل المثال، يمكن للعلماء الاستدلال على مدى اعتمادها على آبائها.

أحفورة الطائر
حقوق الصورة: فابين نول

يقول تشياب: “إنها مهمة للغاية، لأنها تخبرنا بالكثير عن كيفية نمو هذه الطيور الأولى وتطورها، وأنواع استراتيجيات البقاء التي كانت تملكها. وفي المنظور الحديث، نجد هذه الصيصان الصغيرة التي تنشط في اللحظة التي تفقس فيها، عند الدجاج والبط، على سبيل المثال”. في علم الأحياء ، تُعرف هذه الأنواع بالأنواع مكتملة النمو. والبشر بالطبع، هم عكس ذلك. فنحن نخرج إلى الحياة في غاية الهشاشة والمرونة ونحتاج إلى الاهتمام، الأمر الذي يجعلنا مخلوقات غير مكتملة النمو. وهناك أنواع غير مكتملة النمو في عالم الطيور أيضاً. يقول تشياب: “إن الطيور المغردة والببغاوات شديدة الاعتماد على آبائها. فهي تفقس عارية – بمعنى أنه ليس لديها ريش – وعيونها مغلقة، فهي غير مؤهلة تماماً”.

لكن تلك العينات بما تكشفه من أسرار نادرةٌ جداً، ليس فقط لكونها هشة، بل نحن نتحدث عن عظام الطيور القديمة التي يبلغ طولها بضعة سنتيمترات فقط، ولكنها ليست في موقع يناسب تحجر الحيوانات الفتية. وقد تم العثور على هذا النوع الخاص من الفراخ حديثة الفقس في موقع لاس هوياس في إسبانيا، حيث تم حفظها في قاع بحيرة.

يقول تشياب: “إن أغلب ما نكتشفه من هذا العمر هو من رواسب البحيرة، والجثث التي وجدت طريقها إلى قاع بحيرة حيث كان يوجد القليل جداً من الأوكسجين أو الحيوانات الرمامة التي تأكل بقايا الجثث، لذا فهي محفوظة بشكل جيد جداً. يمتلك بعضها ريشاً (ولكن هذا الطائر الصغير لم يكن له ريش، ولكن ليس واضحاً إن كان عند فقسه خالياً من الريش تماماً أو أن ريشه لم يحفظ)، لكن ليس هذا هو المكان الذي عاشت فيه. فهذه الطيور هي في المقام الأول طيور غابات. وكفرخ حديث الفقس، حتى لو كان مكتمل النمو نسبياً، سيكون نطاق حركته محدوداً أكثر من الطيور البالغة”.

بعبارة أخرى، كان على أجسام الطيور أن تتغلب على الصعاب لتجد طريقها إلى هذا القبر المائي. وبدون الحماية من الحيوانات والعناصر الأخرى، لم يكن ليبقى منها الكثير.

لكن هذا الطائر الصغير انتهى به المطاف إلى بحيرة، ومن المؤكد أنه لم يطر هناك، حيث يكشف تحليل المسرع الدوراني التزامني أن الغضروف في عظمة القص لا يزال مندمجاً في العظم، الذي تحتاجه الطيور لدعمها أثناء الطيران.

بهذا القدر القليل من المعلومات، يصعب تحديد ما إذا كان هذا النوع الخاص مكتمل النمو أو غير مكتمل النمو عند الفقس. لكن الفراخ تساعد في إثبات أن مجموعة طيور إنانتيورثيس قد طورت بالفعل مجموعة متنوعة من استراتيجيات الأبوة.

يقول تشياب: “عندما نقارن هذا بالعينات الأخرى، نشهد نمطاً غير متزامن من تكوين العظام. وتشكل الأنواع المختلفة في نفس المجموعة العظام في أوقات مختلفة”. ويعني ذلك على الأرجح أن أفراداً مختلفة من المجموعة كانوا يتخذون أساليب فريدة للبقاء على قيد الحياة، مما كان سيساعد على انتشار صفاتهم في أنواع متنوعة بشكل متزايد.

يقول تشياب: “من المؤكد أن أسلوب تنمية الفراخ الصغيرة قبل 25 سنة لن يحل أي من المشاكل الكبيرة في مجتمع اليوم”. ولكن الأمر كله يتعلق بتعلم المزيد عن التاريخ التطوري لهذه الحيوانات. والشيء التالي الذي يتعين علينا القيام به هو العثور على المزيد من الفراخ حديثة الفقس، لمجرد الوصول إلى فهم أفضل لكيفية تطورها. إنها عملية بناء صرح من أحجار البناء، وهذه لبنة صغيرة رائعة أضيفت إلى  هذا البناء”.

error: Content is protected !!