Image

يبدو بأن البرق المقلوب هو من ظواهر الطقس النادرة

Bread assortment أحياناً لا ينزل البرق إلى الأرض.
حقوق الصورة: إلكا ليوت وجريجوري مولارد موسكابيكس

الجميع يحب مظهر البرق، حيث تتجه صاعقة كبيرة من الكهرباء إلى الأرض. ولكن هناك عرض كامل قد يفوتك على الأرجح فوق هذه الأمواج الصاعقة.

في عام 2001، لاحظ الباحثون شيئاً غريباً أثناء قيامهم بمسح السماء بواسطة كاميرا منخفضة الإضاءة في مرصد أريسيبو في بورتوريكو، حيث كان البرق ينفجر من أعلى السحابة ويتوجه مباشرة إلى الفضاء. لقد كان هذا المسار محيراً. حيث تتشكل الصواعق عندما تتراكم الشحنة الكهربائية السلبية – المتجمعة من العواصف الواردة – بالقرب من الجزء السفلي للسحابة. وإذا تراكمت الطاقة بالشكل الكافي، فإنها تنفجر وترسل الصواعق التقليدية إلى الأرض. ومع ذلك، تبقى الإلكترونات في كثير من الأحيان في السحابة، وتصعد حتى تصطدم بالجزء العلوي المشحون إيجابياً، حيث يتم إلغاؤها، إلا في هذه الحالة. شاهد مقطع الفيديو التالي.

ويعتقد علماء المناخ بأن الرياح العالية بشكل غير عادي تقوم بإخراج كافة تلك الشحنات الموجبة من السحابة، مما يسمح للبرق بالظهور. وبمجرد إطلاق هذا البرق المعكوس – والذي يسمى الآن ببرق النفاثات العملاقة – فإنه ينتقل حتى يصطدم بأقرب شيء مليء بالبروتونات في الغلاف الجوي، والذي يدعى بالغلاف الأيوني، ويوجد في الفضاء على ارتفاع نحو 80 كيلومتراً.

وقد اكتشف العلماء بأن برق النفاثات العملاقة يحدث في معظم الأحيان في المناطق الاستوائية، وقد يكون ذلك بسبب أن تلك العواصف تكون أطول وتترافق مع رياح أكثر شدة. ومن الناحية النظرية، تنشأ النفاثات ببطء يسمح بتصويرها بواسطة كاميرا الهاتف الذكي. ولكن عليك القيام بذلك بسرعة، إذ أنها تستمر لمجرد ثانية، أو ثانيتين إذا حالفك الحظ.

error: Content is protected !!