Reading Time: 2 minutes

مع انتشار فيروس كورونا في الصين، وزيادة حالات الإصابة والوفيات، قررت الصين بناء مستشفى كاملة المرافق كحجر صحي للمصابين، وعلى الرغم من أن الأمر ليس بهذه السهولة إلا أن السلطات الصينية لم ترى ذلك، و أعلنت عن بناء مستشفى لعلاج حالات فيروس كورونا في عدة أيام، والمفاجأة أنها بالفعل شيدت مستشفى كاملة في غضون 10 أيام فقط، لكن كيف حدث ذلك؟

العمل بدأ في المستشفى

أثناء تفشي مرض سارس في العاصمة الصينية بكين عام 2003، خاضت الصين تجربة بناء مستشفى في وقت قياسي، وأنجزت مستشفى كامل لعلاج حالات سارس في 7 أيام، وقتها اندهش العالم من سرعة البناء، لذا لم يكن الأمر صعباً حين أعلنت الصين مرة أخرى في 2020 عن اتخاذ نفس الإجراء إلا أن هذه المرة بدأت في بناء مستشفيين مؤقتين، هما ليشنشان وهوشنشان.

في 23 يناير/كانون الثاني؛ بدأ العمل في مستشفى هوشنشان في مدينة ووهان مركز تفشي فيروس كورونا، وأمس الأحد 2 فبراير/شباط دخل مستشفى هوشنشان الخدمة، بحوالي ألف سرير، ومن المقرر أن يلحق به مستشفى ليشنشان بحوالي 1600 سرير خلال يومين.

يمتد مستشفى هوشنشان على مساحة 8 أفدنة، ويشمل وحدات العناية المركزة، وغرف المرضى، وغرف الاستشارات، وغرف المعدات الطبية، بالإضافة إلى أجنحة منفصلة للحجر الصحي لتقليل مخاطر الإصابة بالعدوى.

آليات البناء 

في 5 ساعات فقط وضع تصميم المستشفى، وفي 24 ساعة أُنشئت مسودة التصميم، وكلفت السلطات الصينية 3 شركات هندسية بالبدء في البناء والتشييد. وعمل الآلاف من العمال مع أكثر من 800 جهاز في وقت واحد، وعلى مدار 24 ساعة في نوبات لإكمال البناء، ووفرت السلطات الصينية بثاً مباشراً على التلفزيون الصيني والإنترنت لمراحل البناء والتشييد على مدار الساعة.

بدأ العمل بعشرات من الحفارات والجرافات وغيرها من معدات الحفر في تسوية الأرض، ثم أضافت شركات البناء عدة طبقات من التكسية الأرضية؛ وهي مواد مصنوعة من البوليمرات وتحسن من خصائص التربة، ولديها القدرة على العزل، والتقوية، والحماية، ثم بعد ذلك أُضيف حديد التسليح والخرسانة الإسمنتية.

بعد وضع أساس المستشفى، بدأ العمال في وضع الأعمدة الحديدية لتشييد الهيكل الداخلي للمستشفى، ثم أضافوا الألواح التي تربطها ببعضها، وعبر الآلات الثقيلة، شُكّل هيكل المستشفى كاملاً مقسماً على ارتفاع طابقين فقط، وأضيفت الألواح التي تعمل كجدران، ووحدات البناء الجاهزة؛ لتتشكل في النهاية المستشفى.

بعد إنهاء العمل؛ بدأ الطاقم الطبي الذي يبلغ عدده 1400 فرد، العمل اليوم الاثنين في مستشفى هوشنشان، لعلاج حالات الإصابة بفيروس كورونا، والتي تخطت 17 ألف حالة مصابة، بينما وصل عدد الوفيات إلى 361 حالة، وتماثل للشفاء 475 حالة وفقاً لوكالة أنباء الصين شينخوا.