Image

وغيرها من الإجابات على أسئلة الحساسية التي تخاف من طرحها

Bread assortment ماذا لو استطعنا أن نكون جميعاً مثل هذه الطفلة، وأن نلعب بلا مبالاة مع حبوب اللقاح؟
حقوق الصورة: بيكسيلز

على الرغم من أن 50 مليون أميركي تقريباً يعانون من الحساسية، إلا أنها ليست مفهومة بشكل جيد. إذ يمكن أن تتراوح العوامل التي تثير الجهاز المناعي من أشعة الشمس إلى البصل، وتكون الأعراض متنوعة بشكل كبير كذلك. ولهذا السبب، سنقوم خلال عدة أسابيع بالكتابة عن الحساسية: ما هي؟ وكيف تتظاهر؟ وكيف يمكننا أن نخفف منها؟ إنه رد الفعل الخاص ببويولار ساينس تجاه الحساسية.

يؤثر موسم تزاوج النباتات على الكثير منا كل عام. إنه فصل الربيع، ذلك الوقت السحري من العام الذي تتفتّح فيه الأزهار وأوراق الأشجار وتنتقل المليارات من حبوب اللقاح في الأجواء في محاولة لتخصيب الأزهار الأخرى. تصل الكثير من حبوب التكاثر الصغيرة هذه بالصدفة إلى أنوفنا، حيث تؤدي إلى رد فعل مناعي نطلق عليه اسم الحساسية الموسمية.

يعاني حوالي 25 مليون أميركي من هذه الحساسية – بشكل أكبر مع تغير المناخ نحو الأسوأ – ويأخذ العديد من هؤلاء الناس بعض الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية لعلاج هذه الحالة المقيتة الناجمة عن تكاثر النباتات. هناك الكثير من المفاهيم الخاطئة حول الحساسية، وربما يعود ذلك جزئياً إلى أننا لا نعرف سوى القليل جداً عن آلية عملها حقاً. فقد ازدادت معرفتنا بشكل كبير (مثل حبوب اللقاح في شهر مايو) في العقد الأخير أو نحو ذلك، ولكن لا يزال هناك الكثير من الأمور التي لا نفهمها.

لذلك يمكننا أن نعذر بعضنا إذا كانت لدينا بعض الاستفسارات التي نشعر بالحاجة إلى طرحها مع التمهيد بعبارة “قد يكون هذا السؤال غبياً، ولكن …”

فإذا كنتُ آخذ أدوية الحساسية طوال الوقت، فهل أقوم بمنع جسمي من إنشاء مقاومة للمواد المسبّبة للحساسية؟ وهل أجعل الحساسية التي أعاني منها أكثر شدة؟ يمكنك أن تشعر بأن حساسيتك تزداد سوءاً، إما مع تقدم الموسم أو مع تقدمك في العمر.

ولكن ربما لا ينبغي إلقاء اللوم على الأدوية. يقول كليفورد باسيت – المدير الطبي لمركز رعاية الحساسية والربو في نيويورك والعالم المتخصّص في الحساسية في جامعة نيويورك: “خلال موسم حبوب اللقاح من كل عام، أرى المئات من المرضى الذين يراجعونني وهم يشعرون بأن أدوية الحساسية لا تنفع معهم”. لكنه يوضّح بأن هناك تفسيرات أخرى لسبب عدم فعالية هذه الأدوية مع العطاس. وقد تكون الشيخوخة من بينها، إذ يكتسب العديد من الناس الحساسية وهم أشخاص بالغون (على الرغم من أن البالغين يعانون من الحساسية بشكل أقل من الأطفال على مستوى السكان).

وقد يكون الأمر مجرد شيء شخصي. حيث يستجيب كل شخص بشكل مختلف قليلاً لكل دواء من أدوية الحساسية، كما توضّح سارينا سولاني – المديرة الطبية لمركز الحساسية والربو في شيكاغو – ولكن “الأسباب معقدة وغير مفهومة تماماً”. وينطبق ذلك حتى ضمن كل نوع من أدوية الحساسية.

تتوافر أدوية الحساسية بنمطين غير متماثلين

هناك فئتان رئيسيتان لأدوية الحساسية (دون احتساب العلاج المناعي، والذي تم تصميمه لتغيير الجهاز المناعي)، وهما مضادات الهيستامين والكورتيكوستيرويدات.

الخلايا البدينة
حقوق الصورة: المعاهد الوطنية للصحة

يقوم معظم الناس في أميركا بأخذ مضادات الهيستامين والتي تضم كافة الأدوية من بينادريل إلى كلارتين إلى زيرتك. وكان الجيل الأول من مضادات الهيستامين، وتحديداً بينادريل (الاسم العلمي له هو: دي فين هيدرامين)، يجعل الناس يشعرون بالنعاس بشكل لا يصدق لأن التأثيرات يمكنها أن تنتشر عبر الحاجز الدموي الدماغي. ففي الدماغ، يساعد الهيستامين على تعزيز اليقظة في الدورة العادية للنوم والاستيقاظ عن طريق الالتصاق بمستقبل مناسب ولكنه يختلف عن المستقبل الذي ينظم الاستجابات التحسسية. وبالتالي، فإن دواء دي فين هيدرامين يجعل معظم الناس يشعرون بالنعاس بسبب قدرته على عبور الحاجز الدموي الدماغي وارتباطه العشوائي. وكان من حسن حظ من يعانون من الحساسية الموسمية أن تم ابتكار الجيل الثاني من مضادات الهيستامين (والجيل الثالث في وقت لاحق) والتي تبقى خارج الدماغ. وتحتوي مضادات الهيستامين من الجيل الثاني على بنية جزيئية مختلفة قليلاً تسمح لها بالارتباط بشكل أكثر تحديداً بالمستقبلات المناسبة، بالإضافة إلى أنها كارهة للدهون. فالحاجز الدموي الدماغي يمنع انتقال معظم الجزيئات الكارهة للدهون، وبالتالي يُبقي كلاريتين أو زيرتك خارج الدماغ.

أصبحت هذه الحبوب غير المسبّبة للنعاس هي الأساس، على الرغم من أنها قد تكون أقل فعالية من الكورتيكوستيرويدات (أكثر منها قليلاً). إذ تعمل مضادات الهيستامين عن طريق تثبيط الهستامين – كما يوحي اسمها – مما يفيد في حالة الحساسية لأن الهيستامين هو الجزيء الذي يصنعه جسمك كاستجابة لحبوب اللقاح (أو وبر القط أو أي شيء آخر تعاني من الحساسية تجاهه).

ويقوم نوع خاص من الخلايا يطلق عليه اسم الخلايا البدينة بتحرير كميات هائلة من الهيستامين بمجرد اكتشاف أحد المواد المسببة للحساسية. وتخرج هذه الهيستامينات وتحاول مكافحة التهديد المزعوم من خلال توسيع الأوعية الدموية وزيادة نفاذية الأغشية المخاطية في تجويف الأنف. وقد تبدو نفاذية الأغشية المخاطية غير ضارة، ولكنها في الواقع الجزء الأكثر أهمية في الاستجابة! وذلك هو السبب (بشكل جزئي) في سيلان أنفك وعينيك. فسيلان الأنف حرفياً هو تسريب الأغشية الأنفية للمكون البلازمي من الدم، بالإضافة إلى إفراز المخاط الزائد عن طريق الخلايا المبطنة لتجويف الأنف.

على أية حال، تقوم مضادات الهيستامين بتثبيط الهيستامين الذي يحرّره جسمك، مما يعني بأنها توقف الأعراض ولكنها لا تثبط العملية.

من ناحية أخرى، فإن الكورتيكوستيرويدات تمنع تدفق الخلايا الالتهابية قبل أن يبدأ دور الهيستامين حتى. وربما تكون هذه الأدوية مألوفة لديك على شكل بخاخات للأنف مثل فلونيز. وتشير التحليلات البعدية للعديد من الدراسات حول فعالية الأدوية المضادة للحساسية إلى أن البخاخات الأنفية هي أكثر فعالية من مضادات الهيستامين، لأنها على الأرجح تمنع حدوث رد الفعل في المقام الأول. أما الجانب السلبي فهو أنها تأخذ وقتاً أطول للبدء بالتأثير. فعلى الرغم من أنك ستلاحظ بعض الراحة خلال نصف ساعة تقريباً، إلا أن الكورتيكوستيرويدات تعمل بشكل أفضل بعد أسبوعين إلى أربعة أسابيع من الاستخدام لأنها تساعد بالفعل في تعديل الجهاز المناعي.

إذن، في حال كانت أدوية الحساسية تتفاعل مع جهاز المناعة، فهل هذا يعني بأنها يمكن أن تغير طريقة جسمي في الاستجابة؟

أشارت إحدى الدراسات التي أجريت على القوارض إلى أن مضادات الهيستامين قد تمنع الحيوان من إنشاء مقاومة للمواد المسبّبة للحساسية، ولكن الدراسة كانت مبنية على السمّ، وليس على حبوب اللقاح أو غيرها من المواد الشائعة المسببة للحساسية، ومرة أخرى، فقد كانت دراسة على القوارض. ولا توجد أي دراسات تشير إلى أن البشر يواجهون نفس المشكلة. وتوافق سولاني على أن الأدوية التي تؤخذ دون وصفة طبية مثل مضادات الهيستامين وبخاخات الأنف – وبالتأكيد قطرات العين أيضاً – “لا ينبغي أن يكون لها تأثير سريري كبير على الجهاز المناعي.”

ويوضّح باسيت بأنه لا ينبغي إلقاء اللوم على الأدوية على الأرجح. ويضيف: “إن الأمر يتطلب التعرض لكمية أقل من حبوب اللقاح لحدوث رد الفعل التحسسي مع تقدم الموسم”. وعندما يكون جهاز المناعة مستعداً بالأصل للاستجابة لبعض مسبّبات الحساسية، فإنه يتطلب كمية أقل من المحفّز الأولي لتحرير سلسلة كاملة من الهيستامين. وينصح بالبدء بتناول أدوية الحساسية قبل بضعة أسابيع من الوقت الذي يُحتمل فيه أن تصل حبوب اللقاح إلى ذروتها، ويقترح مراجعة طبيب الحساسية إذا كنت ترغب بعلاج الأعراض بشكل أفضل. ويمكن أن يساعدك إجراء اختبار للمواد المسببة للحساسية على فهم كيفية التقليل من تعرضك لها، أو ربما يخبرك عن النبات أو الحيوان الذي يجعلك تعاني من الحساسية.

error: Content is protected !!