Image

إذا كنت تتساءل، فلست وحدك في ذلك.

Bread assortment لا يمكنك رؤية الضرر الحاصل في شبكية عينيك، وعليك مراجعة الطبيب لمعرفة ذلك.
حقوق الصورة: سكيترفوتو

لابدّ بأنك قد نظرت إلى الكسوف، على الرغم من أن الجميع أخبروك بألا تنظر، إلا أنه كان من السهل جداً اختلاس نظرة خاطفة. أو ربما اعتقدت بأنه لا بأس بمشاهدة الكسوف من خلال النظارات الشمسية. وبالتأكيد فأنت لا تنظر عادةً إلى الشمس من خلال النظارات الشمسية، ولكنك كنت متأكداً من أنه لا بأس بتجربة ذلك في مثل هذه المناسبة الهامة.

بعد ذلك يأتي الشك. فربما كانت كل تلك المقالات صحيحة، وربما تكون الشمس مؤذية لتلك الدرجة حقاً. ثم تتوارد بعض الأسئلة: هل هناك ألم في عينيك؟ هل هذا الإحساس يشبه العمى الوشيك؟ كيف ستشاهد التلفاز بدون القدرة على الرؤية!؟

بشرى لك! فالألم في العين لا يعني بأنك ستصبح أعمى. وإذا استيقظت في الصباح وأنت تعاني من الصداع، فمن المرجح جداً بأنك قد نسيت أن تشرب ما يكفي من الماء أو أنك قضيت الليلة قلقاً حول سلامة شبكية العين وبالتالي أصبت الآن بصداع التوتر. ولكن إذا كنت لا تزال تشعر بالقلق من أنك قد أصبت ببعض الضرر الفعلي، فإليك ما يجب أن تعرفه:

لا يمكنك الإحساس بأذية الشبكية

لا توجد مستقبلات ألم تخبر المستقبلات الضوئية في الدماغ بأنه يتم إثارتها. وبما أنه من الأسهل تحمّل الضوء الضعيف خلال الكسوف، تضعف كذلك كافة المنعكسات التي تمنعك عادةً من النظر بشكل مباشر إلى النجم المتوهج. ويعني عدم الإحساس بالألم بأن الكثير من الأشخاص الذين يشاهدون الكسوف يمكنهم تحمّل الشمس لفترة أطول من الفترة التي يمكن لعيونهم أن تتحملها.

ولكن عدم وجود مستقبلات الألم يعني أيضاً بأنه إذا كنت أحد الأشخاص الكثر الذين يبحثون على الإنترنت عن “عيوني تؤلمني” بعد مشاهدة الكسوف، فليس بالضرورة أن تكون مصاباً بأذية في شبكية العين. ومن المرجح بأن الكثير منا يتفاعل بشكل مفرط مع الآلام التقليدية رداً على التحذيرات التي سمعناها عن الكسوف.

حدثت ذروة عمليات البحث عن “عيني تؤلمني” في الساعة 2:56 بعد الظهر بتوقيت الساحل الشرقي للولايات المتحدة، وذلك بعد وقت قصير من بلوغ الكسوف ذروته عند الساحل الشرقي.

تظهر العلامات الحقيقية للأذية بعد حوالي 12 ساعة

بعبارة أخرى، تظهر عند منتصف الليل. فإذا استيقظت في اليوم التالي للكسوف وأنت تعاني من رؤية ضبابية أو بقعة مضيئة في إحدى العينين أو كلتيهما، فهذا علامة قوية على إصابتك ببعض الأذية. ليس هناك الكثير مما يمكنك القيام به في هذه المرحلة ولكن عليك الذهاب لرؤية أخصائي البصريات (طبيب العيون هو الأفضل، ولكن من الأصعب مراجعته). يمكن للأخصائي أن يفحص الشبكية من خلال الحدقة لتقييم حالتها. إذا كان الأمر خطيراً بالفعل، فسيقوم بإحالتك إلى أحد المختصين لإجراء المزيد من الفحوصات.

إذا نظرت إلى الكسوف لثانية فقط، فأنت بخير على الأرجح

من الناحية التقنية، ليس هناك مقدار آمن من الوقت للنظر إلى الشمس. ولذلك يستمر كافة علماء ناسا وأطباء العيون على كل شبكات الأخبار بتكرار قول “لا تنظر إلى الكسوف!” وسوف تندهش بشكل جدي من سرعة تعرض عينيك لأذية غير قابلة للشفاء.

ولكن قد يكون أي شخص اختلس نظرة خاطفة على ما يرام. وعادةً ما تكون الإصابة في عدد قليل من المستقبلات الضوئية لمثل هذه اللمحة السريعة، ولن يلاحظ معظم الناس زوالها. لذا قم بالاسترخاء، وأخذ نفس عميق، وتذكر بأنه من السهل إقناع نفسك بأنك تعاني من أعراض غير موجودة بالفعل. وينتهي الأمر بإصابة عدد قليل جداً من الناس باعتلال الشبكية الشمسي، ولكن الجميع تقريباً يعاني من أعراض وهمية سببها تصفح المواقع الطبية على الإنترنت. إذا كنت تشعر بالقلق حقاً، فعليك مراجعة الطبيب. وإلا فيمكنك إيقاف البحث عبر الإنترنت والعودة إلى العمل.

تشفى الأذية في بعض الأحيان

ولكن إذا كنت قد أصبت بالأذية في عدد من المستقبلات الضوئية، فليس من المرجح أن تشفى بشكل كامل. ويعتبر الجسم مدهشاً في شفاء الجروح والخدوش لأن الجلد يتجدد بشكل متكرر، ولكن الجهاز العصبي ليس متفوقاً في تجديد الخلايا. ولذلك فحتى لو تحسنت رؤيتك، فسوف تستغرق سنة أو نحو ذلك. وفي كثير من الحالات يكون الضرر دائماً.

error: Content is protected !!