Image

على الرغم من أن الدراسات المتعلقة بالمعكرونة تشير إلى أنها أكثر صحة من الكربوهيدرات المصنعة الأخرى، إلا أنه ليس هناك الكثير لقوله حول ذلك.

Bread assortment إنها لذيذة!
حقوق الصورة: ديبوزيت فوتوس

أدتّ الطريقة الأميركية للمعكرونة – والتي يتم فيها غمرها بالكريمة وتقديمها مع الخبز – إلى الإساءة إلى الطريقة الإيطالية للمعكرونة، والتي ظلت فاخرة لعدد من العقود. وقد استثمر الإيطاليون الكثير من المال في محاولة لمحو هذه السمعة السيئة.

تعدّ المعكرونة عبارة عن كربوهيدرات مصنعة، وهي فئة تشمل أيضاً المواد الغذائية السيئة مثل الخبز الأبيض والفاكهة المعلبة وأي مادة تحتوي على سكر مضاف. لكن المعكرونة تختلف عن هذه الأنواع الأخرى من حيث أن الطريقة التي يتم بها إعدادها تبطئ الوقت الذي يستغرقه هضمها، وهذا يعني بأن لها مؤشر سكري (GI) منخفض نسبياً. وتشير دراسة نشرت هذا الشهر في دورية BMJ Open إلى أن المعكرونة قد يكون لها مكان في النظام الغذائي منخفض المؤشر السكري.

درس باحثون في مستشفى سانت مايكل في تورونتو البيانات التي تم جمعها من 32 دراسة والتي حللت الآثار الغذائية للمعكرونة في الوجبات الغذائية منخفضة المؤشر السكري بالمقارنة مع التأثيرات الصحية للأنظمة الغذائية ذات المؤشر السكري الأعلى. وأراد الباحثون – الذين درسوا الفوائد الصحية للأنظمة الغذائية ذات المؤشر السكري المنخفض بشكل أكثر عموماً – معرفة فيما إذا كانت المعكرونة قد ساعدت أو أضرت الأشخاص الذين يتبعون مثل هذه الخطة الغذائية.

وقد اشتملت الدراسات التي استخلصوا بياناتهم منها على نتائج من إجمالي 2448 مريضاً “ممن كانوا في الغالب في منتصف العمر ويعانون من زيادة الوزن أو البدانة”. واستخلص العلماء البيانات المتعلقة بالمعكرونة على وجه التحديد ووجدوا بأن لها تأثيراً محايداً من حيث زيادة الوزن، وربما عززت في بعض الأحيان من فقدان الوزن، وذلك بالمقارنة مع غيرها من الأنظمة الغذائية التي لديها مؤشر سكري أعلى.

ويقول المؤلف الرئيسي جون سيفينبايبر بأنهم وجدوا “بأنها لا تشكل في الحقيقة أي ضرر عندما يتم تناولها في سياق نظام غذائي منخفض المؤشر السكري. وهذا النوع من الأنظمة الغذائية – الذي يتضمن تناول الأطعمة التي تسبب ارتفاع سكر الدم بشكل أقل لأنها تستغرق وقتاً أطول في الهضم – “يمكن اعتباره مؤشراً للنمط الغذائي الصحي.” كما يقول سيفينبايبر. بعبارة أخرى، إذا كنت تأكل بشكل جيد – أي تتناول البقوليات والخضروات والفاكهة الطازجة وتتجنب معظم الكربوهيدرات المصنعة – فقد لا تؤثر على نمط حياتك الصحي من خلال تناول المعكرونة بكمية لا تزيد عن نصف كوب بالطبع.

وهذا أبعد ما يكون عن الدراسة الأولى التي بحثت الآثار الصحية المحتملة للمعكرونة. ففي عام 2016، تصدرت إحدى الدراسات الإيطالية عناوين الأخبار حول العالم عندما تناقضت مع الرواية المقبولة بالقول بأن المعكرونة “مرتبطة بانخفاض احتمالية كل من البدانة العامة والبطنية” عند تناولها كجزء من نظام غذائي متوسطي مقبول بأنه صحي على نطاق واسع. ولكن – وكما ذكرت كاثلين ستون لموقع HealthNewsReview.org – فإن ادعاء الدراسة الشامل بأن “تناول المعكرونة مرتبط فعلياً بانخفاض احتمالية كل من البدانة العامة والبطنية” لم يكن مدعومًا ببياناتها. وذلك لأن الدراسة لم تثبت بأن السبب (تناول المعكرونة) كان مرتبطاً بشكل مباشر بالتأثير (فقدان الوزن).

لا يحاول الباحثون في تورنتو تقديم مثل هذا الادعاء الكبير. فاستناداً إلى نتائج دراستهم، يقول سيفينبايبر: “أتردد في القول بأن المعكرونة ستؤدي إلى خسارة الوزن”. والادعاء الذي يقدمه هو أن المعكرونة – في سياق الأنظمة الغذائية منخفضة المؤشر السكري التي تمت دراستها – لن تجعلك تكتسب المزيد من الوزن. نحن بحاجة لإجراء المزيد من الأبحاث حول المعكرونة قبل فهم جانب خسارة الوزن في القصة، كما يقول. إذ لا توجد طريقة دقيقة لمعرفة العامل الموجود في النظام الغذائي لهؤلاء المشاركين والذي تسبب بفقدان الوزن، فنحن نعلم فقط بأن إضافة المعكرونة لم تكن مرتبطة بزيادة الوزن.

ويقول الدكتور لويس أرون – مدير المركز الشامل للسيطرة على الوزن في كلية طب ويل كورنيل وفي نيويورك بريسبيتيريان (الذي لم يكن مشاركاً في الدراسة) – بأن النتائج قد تشير إلى طريقة لكبح التوق الشديد للطعام عند الناس الذين يتناولون الأغذية منخفضة المؤشر السكري. ويقول: “إن المشكلة في وصف الأنظمة الغذائية منخفضة الكربوهيدرات – أي الأنظمة الغذائية منخفضة المؤشر السكري بشكل أشمل – هي أن الناس يكتسبون توقاً إلى تناول الكربوهيدرات. والسؤال هو كيف يمكنك إشباع رغبتك مع استمرار وجود التأثير الاستقلابي للنظام الغذائي.”

ويُذكر بأننا نتوق إلى الكربوهيدرات ونستمتع بها لأنها توفر ارتفاعاً سريعاً لسكر الدم، والتي حافظت على بقاء أسلافنا الذين كانوا يصيدون ويبحثون عن الطعام حتى يجدوا المزيد من الطعام. ولكن في النظام الغذائي الأميركي الحديث، فإن لهذه الرغبة جوانب سلبية موثقة بشكل جيد. ويمكن للمعكرونة عند تناولها باعتدال أن تساعد الأشخاص الذين يتناولون الأكل الصحي على الاستمتاع بوجبات الطعام والشعور بالشبع بعد ذلك.

ومع ذلك، يقول أرون بأن هناك ما يبرر الشكوك. إذ قامت شركة باريلا – أكبر شركة للمعكرونة في العالم – بتقديم التمويل لدراسة عام 2016 التي قدمت الادعاءات الطموحة حول إنقاص الوزن. ولم تتلق هذه الدراسة الجديدة دعمًا مالياً أو عينياً (أي معكرونة مجانية لاستخدامها في التجارب مثلاً) من باريلا أو أي شركة أخرى للمعكرونة، ولكن العديد من مؤلفيها – بما فيهم سيفينبايبر – تلقوا مثل هذا الدعم من قبل. واستناداً إلى بيان تضارب المصالح الموجود في نهاية الدراسة، يقول أرون بأن الباحثين السبعة الذين تم تصنيفهم على أنهم مؤلفين “لديهم عشرات الشركات التي تعمل معهم”. وليس من غير المألوف أن تقوم الشركات بتقديم التمويل في عالم أبحاث الأغذية. ويضيف أرون: “يقول بعض الناس بأن شخصاً مثل هذا لديه الكثير من التضاربات التي لم تعد متضاربة لأنها تنطبق على الجميع”. إلا أنه لا يزال أمراً يجب تذكره.

يقول سيفينبايبر: “نحن نؤمن باقتباس كل شيء”. وهذا هو السبب في كون بيان تضارب المصالح طويل جداً. ومع ذلك، فهناك أيضاً حقيقة أن التحليل مستمد من 32 دراسة أخرى، ولكل منها إعلاناتها الخاصة. ويضيف سيفينبايبر: “يكون لعدد من الدراسات تضارب في المصالح بالتأكيد، وهو ما يعني بأنها كانت تمول من قبل الشركات الصناعية. إذ تم تمويل معظمها – على ما أذكر – بشكل مشترك من الوكالات والشركات الصناعية”. وهذا أمر معتاد إلى حدّ ما في عالم الأغذية هذه الأيام، كما يقول.

لذلك يجب على الأشخاص الذي تم تحذريهم من قبل الأطباء بأن يبتعدوا عن المعكرونة مهما كلف الأمر أن يبقوا ممتنعين عنها في الوقت الحالي. ولكن إذا كنت تحاول الحفاظ على نظام غذائي صحي فقط، فمن المحتمل أن يكون وجود المعكرونة في طبقك آمناً كما هو الحال دائماً: لن يؤدي أي نوع من الطعام إلى نهايتك إذا كنت تأكل بتوازن واعتدال. فإذا كانت حصة واحدة من المعكرونة هي ما تحتاج إليه لإكمال وجبة مُرضية مليئة بالخضار، فأنت بخير على الأرجح.

error: Content is protected !!