Image

الجواب باختصار: لم يثبت ذلك بالفعل.

Bread assortment الحملقة
حقوق الصورة: جيسون شنايدر

ليس هناك دليل مباشر على أن أجهزة التلفاز أو الحواسب أو الهواتف المحمولة تسبب قصر النظر. ولكن لا تزال هناك مخاوف في ما يتعلق بالآثار التي يمكن أن يخلّفها التحديق في الشاشات المضيئة. إذ تقوم العينان بضبط شكلهما للتركيز على “العمل القريب” في النصوص المطبوعة أو شاشات العرض الرقمية، ولذلك يبدو من المنطقي أن تؤدي فترات القراءة الطويلة إلى أضرار دائمة. ولكن كاثرين روز من جامعة سيدني تقول بأن هذا الافتراض لم تثبت صحته بعد.

ويقول مارك روزنفيلد من كلية البصريات بجامعة ولاية نيويورك بأن التحديق في الشاشات يمكن أن يسبب إزعاجاً. وفي دراسة أجراها مختبره، أفاد نحو 40%  من موظفي المكاتب من عيّنة أخذت في مانهاتن بأنهم يعانون من أعراض إجهاد العين في نصف أيام دوامهم على الأقل، وهي حالة أُطلق عليها “متلازمة الحاسوب البصرية”.

ولا يلقي روزنفيلد اللوم في ذلك على الشاشات بالضرورة، ولكن على الطباعة بخط صغير، والمسافات القصيرة بين أعيننا والمواد التي نقرؤها. وقد تُفاقم الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية من إجهاد العين لأننا نحملها عادة  بشكل  أقرب إلى وجوهنا وأكثر مباشرة من الكتب. ولكن الأسباب الدقيقة لمتلازمة الحاسوب البصرية ما زالت غامضة، إذ يقول روزنفيلد “لم نستطع بعد أن نضع أيدينا على أصل هذه المشكلة”.

*نشرت هذه المقالة في عدد مايو/يونيو 2017.

error: Content is protected !!