Reading Time: < 1 minute

ربما يبارد إلى أذهاننا عدة أسئلة حول علاقة الحيوانات الأليفة مثل الكلاب والقطط، وفيروس كورونا، لذا بادر مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها الأميركي، للإجابة على أبرز تلك الأسئلة.

هل تنقل الحيوانات المرض؟

وفقاً لمركز مكافحة الأمراض والوقاية منها فإنه لا يوجد دليل حتى الآن بأن الحيوانات بشكل عام والحيوانات الأليفة بشكل خاص ربما تكون مصدراً للإصابة بفيروس كورونا، وذكر المركز أنه لم يتلقى أي تقارير تفيد بإصابة حيوانات أليفة أو حيوانات أخرى بمرض كوفيد-19، وأضاف المركز أن الحيوانات الأليفة لديها أنواع أخرى من الفيروسات التاجية التي تصيبها؛ مثل فيروسات الكلاب التاجية والقطط. ولا يمكن لهذه الفيروسات التاجية الأخرى أن تصيب الناس ولا ترتبط بأي حال بفيروس كورونا الحالي.

مع ذلك يرى المركز مكافحة الأمراض والوقاية منها أنه من الأفضل ممارسة العادات الصحية مع الحيوانات الأليفة والحيوانات الأخرى، مثل غسل اليدين والحفاظ على النظافة الصحية الجيدة للحيوانات.

هل تساهم الحيوانات في نشر المرض؟

أكد مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها أنه لا يوجد دليل أيضاً حتى هذا الوقت يفيد بأن الحيوانات يمكن أن تنشر المرض، وأضاف أن جلد أو فراء الحيوانات الأليفة لا ينتشر الفيروس من خلالهم.

يحبذ المركز أن يحد الأشخاص المصابون بمرض كوفيد-19 من الاتصال بالحيوانات حتى يتم معرفة المزيد من المعلومات حول الفيروس التاجي الجديد. وطالب الأشخاص المؤكد إصابتهم بفيروس كورونا من تجنب الاتصال بحيواناتهم الأليفة، بما في ذلك اللعب معهم، وتقبيلهم، وممارسة الأنشطة معهم.