Reading Time: 3 minutes

الاكتئاب هو مرض طبي واضطراب مزاجي يؤثر بالسلب على تصرفات وأفعال المصابين به، ويُسبب شعور بالحزن والوحدة وفقد الاهتمام، ويمكن للاكتئاب أن يمنع الشخص من أداء مهامه اليومية أو حتى الذهاب إلى العمل. 

طرق العلاج  

تتنوع طرق معالجة الاكتئاب، فيمكن للمريض أن يلجأ إلى جلسات العلاج النفسي التي يستخدم فيها الأطباء وسائل مختلفة لعلاج الاكتئاب وجميعها يعمل على مساعدة المريض في إيجاد المشاكل وتحديد الأفكار السلبية التي تساهم في أعراض الاكتئاب، بالإضافة إلى تطوير طرق لحل المشكلات أو التعامل معها. 

ينصح الأطباء مرضى الاكتئاب الذين يعانون من تدهور حالتهم؛ بالذهاب إلى المستشفى لتلقي العلاج، وقد يكون العلاج عن طريق التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة؛ الذي تُرسل فيه الموجات المغناطيسية من ملف حث مغناطيسي إلى المخ لتحفيز الخلايا العصبية المسؤولة عن التغيرات المزاجية، وهناك أيضاً العلاج بالصدمات الكهربائية؛ وفيه يُرسل تيار كهربائي إلى المخ لتحفيز الناقلات العصبية وتخفيف آثار الاكتئاب. وفي بعض الأحيان، ينصح الأطباء المرضى بالبقاء في المستشفى عندما يشكلون خطراً على أنفسهم أو الآخرين.  

العلاج بالأدوية وآثارها الجانبية

يمكن التحكم في أعراض الاكتئاب كذلك عن طريق أخذ الأدوية التي يصفها الطبيب مثل مضادات الاكتئاب، ومضادات القلق، أو مضادات الذهان وتعمل هذه الأدوية على تعديل المواد الكيميائية التي يفرزها المخ، وقد يستلزم الأمر من 2 إلى 3 أشهر حتى يظهر تأثيرها على المريض ولربما تطلبت حالة المريض المزج بين عدة أنواع مختلفة من الأدوية لتحقيق التأثير المطلوب.

ولكن مضادات الاكتئاب لا تخلو من الأعراض الجانبية ذات الدرجات المتفاوتة، بعض الأدوية تصيب المريض بالغثيان، واضطرابات في النوم، والضعف العام، وأحياناً انخفاض في ضغط الدم. وتساهم بعض مضادات الاكتئاب في زيادة الأفكار والسلوك الانتحاري عند الأشخاص تحت سن 25، وكذلك لا يُنصح بأخذ مضادات الاكتئاب للنساء الحوامل أو المُرضعات لما فيها من خطر كبير على الأطفال. أيضاً يؤدي إيقاف أدوية الاكتئاب بشكل مفاجئ إلى عودة أعراض الاكتئاب بشكل أكثر خطورة أو ظهور أعراض انسحاب، لهذا يجب على المريض الرجوع إلى الطبيب قبل تقليل الجرعات الأدوية أو إيقافها.

الحد من أعراض الاكتئاب

تلوث الهواء, الاكتئاب, طب نفسي

هناك بعض التعليمات اليومية التي ينصح بها الأطباء ويمكنك اتباعها للوقاية من الشعور بالاكتئاب أو الحد من أعراضه: 

  • اتباع روتين ووضع أهداف يومية بسيطة؛ قد يُشعر مريض الاكتئاب بأنه لا يستطيع إنجاز الكثير من العمل، وبالتالي فإن اتباع روتين يومي ثابت مع تقسيم المهام يؤدي إلى أهداف صغيرة ربما تساعده في الشعور بالإنجاز.
  • إجراء التمارين بشكل دوري يساعد مرضى الاكتئاب، وهذا لأن الجسم يفرز مادة الإندورفين التي تخفف من الضغط والآلام.
  • الحصول على قدر كاف من النوم؛ يؤدي الاكتئاب إلى النوم الزائد أو صعوبة الحصول على قدر كاف من النوم، لذا يجب على مرضى الاكتئاب محاولة النوم في مواعيد ثابتة كل ليلة، وتجنب وجود أي نوع من أنواع الإلهاء في غرفة النوم.
  • تناول الطعام الصحي؛ ربما يؤدي الاكتئاب بالأشخاص إلى التناول المفرط للطعام أو عدم تناول الطعام، لذا يجب على مرضى الاكتئاب الحرص على تناول الطعام الصحي، وتناول الأطعمة التي تحتوي على أحماض الأوميجا 3 الدهنية، وحمض الفوليك. 
  • الالتزام بالمسؤولية؛ التخلي عن المسؤولية في الحياة اليومية أو العمل قد يبدو أسهل أثناء الاكتئاب ولكنه لا يساعد على المدى البعيد، لذا يجب أن يحرص مريض الاكتئاب على المشاركة الكلية أو الجزئية في إنجاز المسؤوليات.
  • التغلب على الأفكار السلبية؛ استخدم المنطق في تحليل الأفكار ومحاولة ترك التفكير السلبية تساهم في الحد من أعراض الاكتئاب.