Reading Time: 2 minutes

منذ انتشار فيروس كورونا في أغلب دول العالم؛ والأسئلة المتعلقة بالإصابة به تزداد، ربما تنم الأسئلة عن خوف، وربما لأخذ التدابير الوقائية اللازمة. على أي حال تسعى الجهات المنوطة وعلى رأسها منظمة الصحة العالمية في توفير الإجابات لكل الأسئلة التي تطرأ في عقول عموم الناس بخصوص فيروس كورونا، من بين هذه الأسئلة؛ كان سؤال عن إمكانية نقل البعوض الفيروس، وكذلك الذباب.

مصاص الدماء الذي صرنا نخشاه

التساؤل عن نقل البعوض للفيروس أمر منطقي؛ فالبعوض يتغذى على دمائنا، وربما يتغذى على دم مصاب بالفيروس ثم يذهب ليتغذى على دم شخص سليم، في هذه الحالة هل ينتقل الفيروس؟.

بعض خبراء علم الحشرات قالوا إن البعوض طفيليات تتغذى علي الدم، وبالتالي هي نواقل فيروسات ومسببات للأمراض، وقالوا إنه يجب على الأشخاص توخي الحذر؛ لتجنب لدغات البعوض، وأكدوا في الوقت نفسه أنه لا يوجد دليل على أن فيروس كورونا يمكن أن يعيش بعد أن يمتصه البعوض إن لدغ شخص مصاب، ناهيك عن انتقاله إلى شخص آخر.

تراقب جمعية مكافحة الحشرات الأميركية الوضع؛ للتأكد من أن البعوض لا ينقل الفيروس التاجي، وأكدت أن البعوض لا يستطيع نشر جميع أنواع الفيروسات، وقالت لكي ينتقل الفيروس من شخص إلى آخر ما من خلال البعوض، يجب أن يكون الفيروس قادراً على التكاثر داخل البعوض، وحتى الآن لا يوجد دليل على أن بإمكان فيروس كورونا التكاثر داخل البعوض.

فصل القول

مصدر الصورة: بيكساباي

أكدت منظمة الصحة العالمية أن حتى الآن لا توجد هناك معلومات أو أدلة تشير إلى أن فيروس كورونا يمكن أن ينتقل عن طريق البعوض. وأضافت المنظمة أن فيروس كورونا التنفسي ينتشر بشكل أساسي من خلال القطرات المتولدة عندما يسعل الشخص المصاب أو يعطس، أو من خلال قطرات اللعاب أو الإفرازات من الأنف.

على الرغم من أن البعوض من الممكن أن ينقل أمراض؛ لكن بالنسبة إلى فيروس كورونا يؤكد مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها الأميركي، أنه ليس لديه بيانات تشير إلى أن فيروس كورونا أو الفيروسات التاجية المماثلة الأخرى تنتشر عن طريق البعوض.

الذباب؟

الذباب المنزلي مثل الحشرات المنزلية الأخرى لديها القدرة على نقل مسببات الأمراض ميكانيكياً أي تنقل العدوى بطريق الصدفة من خلال أرجلهم، لكن بخصوص فيروس كورونا فلا يوجد حتى الآن ما يؤكد أن فيروس كورونا يمكن أن ينتقل عبر الذباب.

في كل الأحوال تقي النظافة الشخصية ونظافة المنزل من فيروس كورونا؛ سواء من خلال الغسيل المتكرر لليدين، أو تنظيف الأسطح باستمرار وفقاً لتعليمات منظمة الصحة العالمية.