Reading Time: 2 minutes

فازت هيئة البيئة – أبو ظبي بجائزة المساهمة المتميزة في التنوع البيولوجي العالمي لعام 2020، من مجلة كابيتال فاينانس إنترناشونال البريطانية، وتُعدّ الهيئة أكبر سُلطة تشريعية بيئية في الشرق الأوسط، وكُرِّمت على الجهود التي تبذلها للحفاظ على التنوع البيولوجي في إمارة أبو ظبي.

عملَت الهيئة على توسيع شبكة المحميات الطبيعية لتضم 19 محمية؛ 13 منها برية، وتمثل 16.9% من مساحة البيئة البرية، و6 محميات بحرية تُشكل 13.9% من مساحة البيئة البحرية. أيضاً عملَت على إكثار وإعادة توطين المها العربي؛ والذي كان على حافة الانقراض، وساهمت هذه الجهود في زيادة أعداد المها العربي في إمارة أبو ظبي؛ التي تحتضن اليوم 5000 فرداً لتصبح بذلك أكبر مجموعة من المها العربي في العالم.

تجاوزت مشاريع التنوع البيولوجي التابعة لهيئة البيئة – أبو ظبي حدود دولة الإمارات، فقد وقّعت الهيئة مذكرة تفاهم مع الجمعية الملكية الأردنية لحماية الطبيعة لإطلاق 60 فرداً من المها العربي في محمية الشومري للحياة البرية على مدار العامين المقبلين.

يُعتبر برنامج إعادة توطين المها الإفريقي«أبو حراب» من بين أكثر المبادرات المشتركة والطموحة لإعادة توطين الأنواع في العالم، وقد نجح بإعادتها إلى بيئتها الطبيعية بجمهورية تشاد بعد أن انقرضت تماماً في البرية، ليصل عددها الإجمالي إلى أكثر من 200 فرداً تتجول بحرية بمحمية وادي أخيم بتشاد.

وعلى المستوى المَحلي، فتستضيف إمارة أبوظبي حوالي 3000 بقرة بحر؛ وهو ثاني أكبر تجمع لأبقار البحر في العالم، والأعلى كثافة للمتر المربع بمنطقة الخليج العربي.

أيضاً سجلَت الهيئة أكثر من 700 دلفين؛ يعيش معظمها في المناطق البحرية المحمية بإمارة أبو ظبي، وتضم أبو ظبي أكبر عدد من دلافين المحيط الهندي الحدباء في العالم، و37 من خنازير البحر /الفيمة/ المهددة بالانقراض، و268 من دلافين المحيط الهندي والهادي قارورية الأنف. وسُجّلت محمية الوثبة للأراضي الرطبة كأول محمية في دول مجلس التعاون الخليجي ضمن القائمة الخضراء للاتحاد الدولي لحماية الطبيعة، وتُعتبر واحدة من بين 40 موقعاً في العالم ذوي أهمية بيئية أو بيولوجية، وموطناً للآلاف من طيور الفلامنجو المهاجِرة.

يُذكر أنّ مجلة كابيتال فاينانس إنترناشونال تُقدّم محتوىً وتقاريراً عبر الإنترنت حول الأعمال والاقتصاد والتمويل، وتحدد المجلة كل عام من خلال برنامج الجوائز الخاص بها، الجهات المتميزة لتكريمها.