Reading Time: < 1 minute

فازت شركة «إيرباص ديفينس أند سبيس» البريطانية بعقد يسمح لها بتطوير المركبة الفضائية «فيتش» لالتقاط أنابيب معدنية تحتوي على صخور مريخية من على سطح كوكب المريخ، أمس الثلاثاء. جاء العقد من قِبل وكالة الفضاء الاوروبية «إيسا» التي تعمل على مهمة «مارس سامبل ريتيرن» بالتعاون مع وكالة الفضاء الأميركية «ناسا». 

ستبدأ المهمة بإرسال «ناسا» للمركبة الفضائية «بيرسيفيرانس» إلى المريخ في يوليو/تموز المقبل، والتي ستعمل على تجميع نماذج من تربة وصخور المريخ ثم تركهم في أنابيب معدنية على سطح الكوكب.

ولاحقاّ في عام 2026، سترسل «ناسا» المركبة الفضائية «فيتش» التي ستتحرك على سطح المريخ لمدة 6 أشهر لتجميع الأنابيب المعدنية ومن المتوقع أن يتراوح عددها بين 36 إلى 43 أنبوب، ثم ستسلم «فيتش» الحمولة لمركبة «مارس أسند» التي ستضع الحمولة في مدار حول كوكب المريخ لتلتقطها مركبة أخرى من تطوير «إيسا» وتعود بها إلى الأرض عام 2031.

ستتحرك المركبة «فيتش» على أربع عجلات على غرار المركبة الفضائية «إكسو مارس» التي طورتها نفس الشركة من قبل والتي تحركت على ست عجلات، وجاء هذا التغيير ملائمةً لموضع الهبوط الجديد والبيئة التي ستتحرك عليها المركبة وكذلك لتقليل وزن المركبة، وأكدت «آيرباص ديفينس أند سبيس» أنها تعمل مع مختلف الصناعات الأوروبية على تطوير الذراع الروبوتي الذي سيعمل على التقاط الأنابيب المعدنية.

هذا ونقلت هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي» أن النموذج الأولي للمركبة «فيتش» سيحتوي على برنامج للتعرف على البيئة المحيطة ولرصد الأنابيب المعدنية على سطح المريخ بالإضافة إلى ذراع روبوتي تجريبي لاختبار التقاط الأنابيب.