Image

 30 وسيلة إعلامية بارزة في الوطن العربي نقلت رسالة محمد بن راشد إلى الشباب العربي.

Bread assortment

الرسالة استقطبت أكثر من 30 مليون مشاهدة على “الفيسبوك” وأكثر من 17 مليون على “توتير” 

حظيت رسالة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي إلى الشباب العربي في العدد الأول من مجلة بوبيولار ساينس “العلوم للعموم”، باهتمام كبير في وسائل الإعلام وتفاعل لافت على مواقع التواصل الاجتماعي.

وحصدت الرسالة أكثر من 32 مليون مشاهدة على موقع فيسبوك، كما استقطبت أكثر من 17 مليون مشاهدة على موقع تويتر، في الوقت الذي قامت فيه أكثر من 30 وسيلة إعلامية بارزة في الوطن العربي والعالم بنقل الرسالة.

وبهذه المناسبة٬ قال عمر محمد، طالب هندسة زراعية، كلية العلوم، الجامعة الأردنية “دبي مصدر فخر لنا كشباب عرب في هذه المنطقة، وهي أيضاً بوابة أحلام كبيرة نسعى لتحقيقها معاً في المستقبل. ورسالة سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أتت في أفضل توقيت مع أفضل مجلة عالمية في العلوم كنا دوماً ننتظر أن نقرأها بالعربية، لتعطينا المزيد من الأمل بمستقبل الشباب العربي ومستقبل المنطقة رغم كل التحديات”.

وأوضح بدر المطوع، مدير تحرير في صحيفة الحياة، من المملكة العربية السعودية “أعتبر مضامين الرسالة مكسباً للعلوم والمعرفة العربية وعلمائها السابقين والحاليين. فلطالما أصرّ الكثيرون على أن لغة العلوم عصية على لغة العرب. والشيخ محمد بن راشد عندما يخص العلم والمعرفة بعشرات المبادرات الخلاقة، ويحتفي بالعلم وأهله ويشجع الشباب حالياً ومستقبلاً خوض غماره وتطويع نظرياته وقواعده ونظمه لتتحدث العربية، فإنه يعرف ما يقول والجميع يثق أنه ممن يقرن الأقوال بالأفعال. حسناً فعلت مجلة العلوم للعموم بأن أبرزت الرسالة ووضعتها على ورق صقيل يمكن لكل من أراد أن يضعها بارزة نصب عينيه في مكتبه أو مجلسه أو حتى غرفة نوم شبان العرب. فهي رسالة غنية جدا بالطاقة الإيجابية والحديث الصادق لكل من أراد الإنصاف والثقة بالله ثم مستقبل أمتنا”.

ومن جانب آخر٬ قالت أسماء سلمان، أستاذة لغة عربية من الأردن٬ “لا شك أن المبادرة والإبداع لا يأتيان دونما تشجيع وإلهام من شخصيات طالما اعتبرت قدوة للأجيال. رسالة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم هي مثال حي على هذا الإلهام الذي نفتقده في عالمنا العربي. فعلاً الانتظار ضياع للسنوات وفوات للإنجازات، وقد حان وقت المبادرة والإنجاز، وقد حانت لنعيد للغة العربية مجدها في كافة المجالات، خاصة في مجال العلوم الحديثة”.

وتعتبر “بوبيولار ساينس” مجلة علمية شهرية أمريكية تأسست عام 1872 وهي موجهة للقراء العامة غير المختصين حول مواضيع العلوم والتكنولوجيا، حيث تعرض المجلة مقالات منوعة لكتاب عالميين وعلماء ورواد الابتكار في مجالات العلوم والتقنية. وكانت هيكل ميديا ومؤسسة دبي للمستقبل قد أطلقتا النسخة العربية من مجلة “بوبيولار ساينس” العالمية ولأول مرة باللغة العربية بهدف إثراء المحتوى العلمي باللغة العربية، والمساهمة في دعم تنمية القدرات المعرفية لدى الشباب في المنطقة.

error: Content is protected !!