Reading Time: 3 minutes

المقالة باللغة الإنجليزية


يتطلع الناس مع نهاية كل عام وحلول عامٍ جديد إلى انطلاقةٍ وبدايةٍ جديدة على كافة الأصعدة، ولكن إذا كان عام 2020 قاسياً عليك، مثلما كان ربما على الجميع، فهناك احتمال كبير أن تستمر مشاكلك ومخاوفك وقلقك مع العام الجديد.

صحيح أن بهجة احتفالات رأس السنة الجديدة لن تجعل العالم مكاناً أفضل أو تضع حداً للجائحة، لكن تغيير نظرتك للأحداث الماضية يمكن أن يساعدك على استعادة معنوياتك وروحك العالية مجدداً، ويمنحك الطاقة اللازمة لمواجهة العام القادم. إليك بعض الأفكار التي تساعدك على استقبال السنة الجديدة وتدعوك للتفاؤل برؤيةٍ أفضل للأيام القادمة في عام 2021:

1. الاحتفال بشكل مختلف

يحتفل الناس من جميع الثقافات بالتغيير منذ القِدم، لذلك نقيم حفلات أعياد الميلاد والاحتفال بالكثير من الأحداث المفصلية في حياتنا مثل التخرج والزواج، لكن هذا العام كان صعباً بشكل خاص على الجميع، لذلك لن يكون الاحتفال برأس السنة هذه بنفس البهجة والأثر الكبير علينا كما كانت عليه في السنوات السابقة.

بدلاً من ذلك، جرب أن تبدأ العام الجديد بإنشاء طقوسٍ جديدة؛ يمكنك مثلاً قضاء بعض الوقت في التأمل، أو قضاء حفلتك الخاصة مع المقربين منك. تقول «جودي أمان»؛ المستشارة الأسرية ومؤلفة كتاب «أيها القلق، لقد سئمت منك»: «يمكنك القيام بأعمال رمزية مثل التأمل الموجّه الذي يساعدك على تفريغ الطاقة السلبية والقلق. أو القيام بأفعالٍ حقيقية، مثل كتابة مخاوفك على صخرةٍ أو حجر ما ودفنه  أو رميه في الماء بعد ذلك».

فلتعتبرها فرصة إبداعية للتعبير عن نفسك بأية طريقةٍ تناسبك. ولكن مهما كان ما ستفعله، فإن السر يكمن في التركيز على تجاوز الأشياء السيئة التي مررت بها عام 2020، وإفساح مكانٍ للأشياء الجيدة القادمة.

2. تذكُّر الأشياء السيئة لا يعني أن نعيشها مجدداً

تقول أمان: «من المهم الاعتراف بكل الأشياء السلبية التي جلبها معه عام 2020 من أجل المضي قدماً، لكن الهدف من ذلك ليس استعادة ذكريات الماضي الأليمة، بل مساعدتك على إدراك ما ستتركه وراءك عن طيب خاطر والتركيز على الأشياء الجديدة التي تريدها من العام الجديد. ستجرب أحاسيس تلك الأحداث، ولكنها ستتلاشى لأنك قررت أن تتجاوزها»، وتذكر في إحدى محاضراتها حول التخلّص من الفوضى العاطفية أن إحدى الطرق للقيام بذلك هي التفكير بالأشياء التي آلمتك عام 2020، ومسامحة نفسك على شعورك بالسوء حيالها، أي لا تلم نفسك على الشعور بالسوء أو التأثر به. سيساعدك القبول بأنه لا بأس أن تشعر بهذه الأحاسيس بهذه الطريقة، ومواساة نفسك بالطريقة نفسها التي تواسي بها صديقك (معانقة نفسك والتربيت على كتفك) بإدارة هذه المشاعر وتجاوزها في النهاية.

تضيف أمان في هذا الصدد: «في الواقع، قد يكون ذلك صعباً، وقد تدفعك الروح الإيجابية بهذه الطريقة للشعور بالاستخفاف، خصوصاً إذا كنت واحداً من ملايين الأشخاص الذين فقدوا شخصاً عزيزاً عليهم في 2020، ولكن عندما تنظر إلى الكرم واللطف والرحمة على أنها تكريم عميق لمَن فقدناهم، فهذا يساعدنا في الحفاظ على تلك المشاعر الجيدة».

3. اشكر نفسك

حتى إذا لم تنجز معظم الأشياء في قائمة الأهداف التي حددتها في بداية عام 2020، فأنت بحاجةٍ إلى الإقرار بالأشياء الجيدة التي حدثت لك، مثل إنجازاتك التي حققتها رغم الصعوبات التي واجهتك. تقول أمان: «عبّر عن امتنانك لنفسك، قدّر نفسك على ما فعلته في عام 2020 رغم حجم القلق وألم الفقد الذي واجهك. يجب أن تنظر إلى أي شيء فعلته على أنه معجزة في هذه الظروف».

يمكنك منح نفسك لحظة للتفكير أو الكتابة عن كل الأشياء الإيجابية أو الصعبة التي فعلتها عام 2020- مهما كانت صغيرة- في طقوس العام الجديد، أو أن تأخذ هذه النصيحة حرفياً وتشكر نفسك من خلال إضافة بعض أعمال العناية بنفسك إلى طقوسك؛ على سبيل المثال، خذ حماماً طويلاً للاسترخاء، أو افعل شيئاً لنفسك كنت تؤجله لفترة من الزمن أو استمتع بالقيام بنشاط تحبه. مهما يكن، فكر في الأمر كهدية لنفسك. ركز على حقيقة أنك نجحت، وهذا كافٍ لكي يكون إنجازاً تفخر به.

4. إنشاء تقاليد جديدة

كان موسم الأعياد عام 2020 مختلفاً تماماً بالنسبة لمعظمنا؛ لقد أجبرت جائحة كورونا الناس في جميع أنحاء العالم على البقاء في منازلهم والاحتفال مع أفراد العائلة فقط، وذلك يختلف عما كانت عليه الحال في السنوات السابقة، ولكن رغم أن هذه الحال ليست مثالية، فقد تمثل فرصةً لابتكار أشياء جديدة.

تقول أمان في هذا الصدد: «إن أفضل طريقة للحفاظ على طاقتك وحيويتك هو عمل تقاليد جديدة، لأنها تمنحك شيئاً جديداً مثيراً تتحمس له. يمكنك القيام بذلك بطرقٍ مختلفة، مثل ممارسة الألعاب مع أفراد عائلتك عبر تطبيق زووم، أو طبخ وصفة أو عمل مشروبٍ مميز جديد مع زملائك في الغرفة، أو حتى إضفاء عناصر جديدة في طقوس العناية بنفسك»، وتضيف  عن تجربتها الخاصة هذا العام: «لقد اشتريت للتو بعضاً من جبنة الفوندو السويسرية بقيمة 8 دولارات من أحد الجيران، وأخطط أنا وعائلتي لصنع الحلويات الخاصة بنا، وإضافة الجبن إليها. هذا ما نتطلع لتجربته حقاً».

مهما يكن ما ستفعله لاستقبال العام الجديد، اعلم أنه من الطبيعي الشعور بالتعب والإرهاق وعدم القدرة على الاحتفال بقدومه، ولا بأس به. انتهى عام 2020، وإذا لم تتغير الأمور كثيراً مع مطلع العام الجديد، فلا يزال لدينا أشياء نتطلّع إليها، وأشياء يمكننا الامتنان لها، والكثير من الأشياء لتساعدنا في حل مشاكلنا في العام القادم.