Image

7 طرق مبتكرة للتعامل مع النفايات الغذائية

من إطارات الطماطم إلى المشروبات القائمة على الخبز

Bread assortment حقوق الصورة: بيكسيلس

تقوم الولايات المتحدة كل عام برمي أكثر من ثلث المواد الغذائية التي تنتجها. وهذا يعادل نحو 60 مليار كيلوغرام من النفايات الغذائية، أو حوالي 161 مليار دولار أمريكي. إلا أن الناس في جميع أنحاء العالم يحاولون إيجاد سبل لإيقاف الهدر. وفيما يلي بعض أكثر الحلول المبتكرة للنفايات الغذائية حتى الآن، من الإطارات المصنوعة من الطماطم إلى المشروبات القائمة على الخبز. 

إطارات الطماطم

 

حقوق الصورة: ويكيميديا كومونس

في أوائل هذا العام، اكتشفت باحثة في جامعة ولاية أوهايو اكتشافاً مذهلاً، وهو إطارات مصنوعة من قشور الطماطم وقشور البيض والتي استوفت معايير الأداء نفسها التي حققتها الإطارات المصنوعة من أسود الكربون التقليدي، وهو مادة مالئة قائمة على النفط. وذلك لأن الطماطم التي تزرع لأجل التعليب لها قشر سميك كالمطاط. وعندما يتم مزجها مع قشور البيض – والتي هي لينة بشكل مدهش بالمستوى الجزيئي – فإن المزيج الطبيعي الناجم يلبي احتياجات الشركات المصنعة لإطارات دائمة ولكنها مرنة.

ويمكن لتقنية كاترينا كورنيش التي تنتظر براءة الاختراع أن توفر دعماً كبيراً للبيئة، إذا ما قامت شركات صناعة السيارات بتبنيها. وعادة ما يتم إزالة قشور الطماطم وقشور البيض، ولكن اكتشافها يسمح لمصانع تعليب الطماطم أن تبيع هذه “النفايات” في المستقبل، وبذلك تساعد على صنع إطارات صديقة للبيئة بشكل أكبر. ولكن يبقى هناك أحد الأسئلة وهو: إذا انزلقت هذه الإطارات الجديدة، فهل تصبح رائحة سيارتك مثل صلصة المعكرونة؟ 

مزرعة الديدان

 

حقوق الصورة: Public Domain Pictures

في الأسبوع الماضي، تصدرت إحدى اليرقات الزاحفة العناوين الرئيسية بسبب شهيتها للبلاستيك. ويأمل العلماء في عزل الجين الذي يسمح لليرقة بهضم البلاستيك، وربطه مع ميكروبات سريعة المفعول، وإطلاق هذه الكائنات الحية الدقيقة على النفايات البلاستيكية. ولكن في الواقع فإن الحشرات تقود مهمة إدارة النفايات المستدامة منذ عدة سنوات.

فهناك مزرعة الديدان على سبيل المثال، وهي عملية تحويل النفايات الغذائية إلى أسمدة بمساعدة الديدان الحمراء الجائعة والمفيدة. وكل ما عليك القيام به هو شراء مجموعة صغيرة من الديدان الحمراء، ووضعها في علبة مظلمة وباردة من بقايا الطعام، والسماح لها بالعمل. وفي حين أن إطارات الطماطم مدهشة بشكل خاص، إلا أنه لا يمكنك صنعها لوحدك. إلا أنه من السهل إعداد تجارب مزارع الديدان في المنزل. كما يمكنك شراء المواد المساعدة للديدان من الانترنت.

من أوراق الأشجار إلى زجاج

 

حقوق الصورة: ماكس بكسل

 

ينظر العلماء إلى نفايات الطعام كمواد خام لإعداد منتجات أخرى أيضاً. أخبر جيسوس كوريلو مجلة نيو ساينتست عن نجاحه في تحويل قشور الفول السوداني وقشور الأرز وغيرها من الأطعمة إلى زجاج. ويمكن إجراء أعماله لأن الزجاج هو في الواقع مزيج من ثاني أكسيد السيليكون، وأكسيد البوتاسيوم، والعديد من العناصر الأخرى، والتي يوجد الكثير منها أيضاً في الأطعمة الشائعة.

ويقدر أحد الباحثين بأن نفايات قشور الفول السوداني السنوية في الصين وحدها يمكن أن توفر 110 آلاف طن من أكسيد الكالسيوم، وهو عنصر شائع في الزجاج. ومن المحتمل أن يصبح لهاتف آي فون 6 إس شاشة مصنوعة من قشور الفول السوداني.

اتجاه الأطعمة ذات الشكل القبيح

 

حقوق الصورة: حساب comedy_nose على فليكر

هناك حل آخر غير تقني لنفايات الطعام وهو اتجاه الأطعمة ذات الشكل القبيح. فبدلاً من التخلص من المنتجات الغذائية متغيرة اللون أو غريبة الشكل أو غير الجذابة، فإن مؤيدي هذا الاتجاه يشجعون على أكل أي شيء طالما أنه غير فاسد. وقد لا يبدو ذلك مهماً، ولكن المستهلكين لديهم توقعات راسخة حول شكل الطعام اللذيذ والجيد والآمن، لدرجة أن العديد من محلات البقالة لا تبيع هذه المنتجات المشوهة. ومع ذلك، فقد بدأت بعض محلات البقالة في الآونة الأخيرة بتقديم الجزر كثير العقد والتوت المشوه على أمل أن يأكل المستهلكون ما هو أفضل لهذا الكوكب، وليس ما يبدو جيداً على إنستاجرام. ففي المرة القادمة التي تتجول فيها في محل البقالة، فكر في شعار جديد: الأطعمة ذات الشكل القبيح هي الأفضل.

التجشؤ وإطلاق الغازات الحيوية

 

حقوق الصورة: ويكيميديا كومونس

عندما تتحلل الأغذية، فإنها تطلق غازات الدفيئة. ولهذا السبب لا يريدها الناس أن تكون في مكب النفايات. ففي حفرة قديمة وكبيرة، تقوم الأغذية بتحرير أعمدة غاز الميثان ببطء في الغلاف الجوي، مما يسرع التغيرات البيئية المقلقة. ولكن في الآونة الأخيرة، بدأت مرافق معالجة مياه الصرف الصحي، ومصنعو الغاز الحيوي، وغيرها من مشجعي الهاضمات اللاهوائية بتسخير هذه الغازات الغذائية الضارة وتحويلها إلى طاقة نظيفة. فعن طريق وضع النفايات الغذائية في خزان محكم الهواء، وإسقاط بعض البكتيريا المختارة بعناية، وحرمان المجموعة بأكملها من الأوكسجين، يمكننا تسخير الانبعاثات الناتجة واستخدامها لتشغيل المباني والحافلات. ويمكن بعد ذلك تجفيف المواد الصلبة التي تبقى في الجزء السفلي من الخزان وتحويلها إلى أسمدة. إذاً فهناك إمكانات حقيقية للتجشؤ وإطلاق الغازات الحيوية في الأماكن العامة.

التغليف بالبلاستيك الحيوي

 

حقوق الصورة: ويكيميديا كومونس

هناك حرفياً مليارات القطع البلاستيكية العائمة في المحيط والجاثمة في مدافن النفايات، مما يهدد بعدم انحلالها أبداً. ومع ذلك نستمر في صنع المزيد. ولحسن الحظ، قد توفر النفايات الغذائية بعض مظاهر الحل. ويكتشف الباحثون طرقاً جديدة لتحويل قشور الأرز والسبانخ والبقدونس وقرون الكاكاو وغيرها من المواد إلى مواد بلاستيكية حيوية مثل السيلوفان. فالآن، يمكنك تغليف الطعام بالطعام (أو بالأحرى بالبلاستيك القائم على الطعام) وتحويل الأمر بأكمله إلى سماد عند الانتهاء منه. وعند مقارنة ذلك بكيفية تغليف الطعام عادة – أكياس ثقيلة أو صناديق بلاستيكية كبيرة – فإنه يبدو وكأنه حلم ملون بالأخضر. ولسوء الحظ، وكما هو الحال مع العديد من الحلول الأخرى للنفايات الغذائية في المرحلة المبكرة، فإن تكلفة الإنتاج هي مشكلة لم تحل بعد، وبالتالي فإن عدد المواد البلاستيكية الحيوية في السوق لا يزال محدوداً.

من الخبز إلى الشراب

يؤكد تريستام ستيوارت بأن لا أحد يرفض أي صديق جديد للبيئة. حيث وجد أحد رجال الأعمال طريقة لتحويل الخبز إلى شراب. وعلى حد تعبير صحيفة نيويورك تايمز: “باستخدام شريحة خبز واحدة تقريباً لكل زجاجة، قام فريق [ستيوارت] المؤلف من ثلاثة أشخاص بإعادة تدوير 3.6 طن من الخبز في أول 15 شهراً”. كما أن سعرها معقول والذي يبلغ 3.24 دولار أمريكي للزجاجة. وذلك ليس سيئاً، نظراً للعمل الذي يستغرقه تحويل فتات شطيرة الأمس إلى شراب للاحتفال الليلة.

وبطبيعة الحال، لا يوجد حل مثالي من بين هذه الحلول، كما أنها لن تعمل من تلقاء نفسها بالتأكيد. ولكن مع استمرار البحث، والخفض الكبير في النفايات التي نخلفها في المقام الأول، فقد نكتشف أخيراً ما يجب القيام به مع مخلفات الطعام.

error: Content is protected !!