Image

تعرف على سبب ارتفاع الحرارة أكثر من اللازم، وطرق معالجتها.

Bread assortment إحدى الطرق السهلة لتجعل حاسوبك يغلي من شدة الحرارة: أن تضعه على السرير أثناء استخدامه، بحيث تمنع البطانيات عنه تدفق الهواء.
مصدر الصورة: ديبوزيت فوتوز

ألم تشعر من قبل أن حاسوبك المحمول يوشك أن يحرق فخذيك؟ أو أن مروحته تصدر صوتاً مرتفعاً أثناء دورانها وكأنها نفق هوائي؟ إن تشغيل الحاسوب في درجات الحرارة العالية قد يلحق به ضرراً مستديماً، وإليك الطريقة التي تكتشف بها ما إذا كان جهازك حاراً جداً، وكيف تخفض من حرارته.

بحسب القانون الثاني للديناميكا الحرارية، تقوم الكهرباء التي تسري في أسلاك ودارات جهازك الحاسوبي بتوليد الحرارة، ولسوء الحظ يمكن لذلك الدفء أن يُلحق الضرر بنفس المكونات التي تولِّد هذه الحرارة، وهذا هو السبب في أن معظم الحواسيب تحافظ على درجات حرارتها في مستويات منخفضة باستخدام مشتتات الحرارة المعدنية، والمراوح، وفتحات التهوية، ولكن إذا كان هناك شيء يمنع التهوية، أو مروحة معطَّلة، أو أن نظام التبريد لا يعمل جيداً، فستظهر علامات ارتفاع الحرارة الزائد على جهازك.

في بعض الأحيان يقتصر أمر الحاسوب المُجهَد بتنفيذ الكثير من المهام على التراجع في الأداء؛ نظراً لأن الأنواع الحديثة من المعالجات والبطاقات الرسومية تتمتع بميزة “الضبط الحراري” الذاتي عندما ترتفع حرارتها للغاية، فإذا أجبرت نفسها على العمل بسرعات منخفضة، فستولِّد حينئذ كميات أقل من الحرارة وتتجنب التعرض لمشاكل أكثر خطورة.

وعندما تفشل هذه التقنيات -الضبط الحراري وتشغيل المراوح بأقصى سرعة- في تقديم المساعدة، فإن الحاسوب يوقف تشغيل نفسه قبل أن تبلغ وحدة المعالجة المركزية (CPU) مستوى خطراً من درجات حرارة، لكن في بعض الحالات -لا سيما في الأجهزة القديمة أو رديئة الصنع- يظل من الممكن أن تُتلِف الحرارة أجزاءً معينة من اللوحة الأم قبل أن  تتوقف عن العمل (نتيجة لانطفاء الحاسوب ذاتياً) تلقائياً.

يقول جو سيلفرمان (مالك شركة “نيو يورك كومبيوتر هيلب” لعمليات الإصلاح التقنية): “لقد رأينا ذلك مراتٍ عديدة، وفي بعض الأحيان تزداد حرارة اللوحة الأم إلى درجة يمكن فيها للمكونات أن تنصهر أو تنفصل عن موضع تثبيتها؛ مما قد يتسبب في أن يتوقف الحاسوب تماماً عن العمل”.

وإذا شككت في أن حرارة حاسوبك ترتفع على نحو زائد -ربما ينطفئ بشكل عشوائي، أو غالباً ما تصل حرارته إلى درجات شديدة يصعب التعامل معها (حرفياً)- فإليك فيما يلي كيف تشخِّص المشكلة وتعالجها.

كيف تتحقق من درجة حرارة جهازك الحاسوبي؟

ليست الحرارة هي المتسبب الوحيد المسؤول عن انخفاض الأداء وحالات انطفاء الحاسوب؛ فقد يتعطَّل حاسوبك نتيجة أسباب أخرى (كوجود مشكلة على مستوى البرمجيات مثلاً)، ومن حسن الحظ أن من السهل جداً معرفة ما إذا كانت الحرارة هي الجاني الحقيقي.

يقول سيلفرمان: “إذا شغلت الحاسوب وأطفأ نفسه بعد ذلك ببضع دقائق دون أن تشغل أياً من البرامج، فهذا يشير إلى وجود مشكلة محتملة”، وقد تلاحظ زيادة في ارتفاع الحرارة أيضاً عندما تشغل برامج تتطلب الكثير من القدرات الحاسوبية كالألعاب، وإن كنت لا تزال غير متأكد مما إذا كان حاسوبك يعاني من ارتفاع زائد في درجات الحرارة، فحينئذ يمكن لأحد التطبيقات أن يتحقق لك من الأمر. (ملاحظة: جميع هذه البرامج تستخدم الدرجات المئوية كوحدة قياسية لدرجة الحرارة).

بالنسبة لنظام التشغيل ويندوز يعتبر البرنامج “سبيكي Speccy” الخيار الأكثر سهولة في الاستخدام؛ نظراً لسهولة قراءته الفائقة، فكل ما عليك هو تثبيته وتشغيله، وبعدها سيستغرق الأمر بعض الوقت حتى يتفحص درجات الحرارة الخاصة بكلٍّ من وحدة المعالجة المركزية CPU، واللوحة الأم، ووحدة المعالجة الرسوميةGPU ، بحيث يشير إلى العناصر ذات الحرارة المرتفعة على وجه الخصوص باللون الأحمر.

أما مستخدمو أجهزة الماك، فيمكنهم تحميل البرنامج “ماكس فان كونترول Macs Fan Control” لمعرفة درجات حرارة النظام، ولكنني مع ذلك أحبذ تجنب استخدام هذا التطبيق لكي تتمكن من التحكم بشكل فعلي فيما لديك من المراوح، إلا إذا كنت مدركاً تماما لما تفعله، وحينئذ قم بتحميل البرنامج من الإنترنت لكي تتحقق من درجات الحرارة، ولكن اترك إعدادات المروحة على الوضعية “تلقائي Auto”.

وحين تنتهي من اختيار التطبيق، قم بتحميله من الإنترنت وتشغيله، ودعه يعمل في الخلفية بشكل دائم، وعندما تواجه حالات مثل تراجع الأداء، أو انطفاء الجهاز، أو مشاكل أخرى غيرها، تحقَّق من درجات الحرارة -خاصة القيم الخاصة بكل من CPU وGPU- لتعرف ما إذا كانت مرتفعة على نحو غير معتاد.

يقول سيلفرمان: “وفي المعتاد فإن درجة حرارة أيٍّ من المكونات إذا لم تتجاوز 70 درجة مئوية فإن الوضع على ما يرام، أما إذا تجاوزت هذا الحد فقد يبدأ ظهور المشاكل لديك”، وعادة ما تبدأ وحدتا المعالجة المركزية والرسومية لديك بضبط نفسها حرارياً ضمن مجال يتراوح بين 90 و105 درجة مئوية، وذلك تبعاً لطراز التصنيع الذي تنحدر منه.

وإذا كنت ترى درجات الحرارة تنخفض إلى مستويات سالبة (تحت الصفر)، أو ترتفع إلى مستويات تتجاوز 110 درجات مئوية، فإن هذه الأرقام خاطئة؛ لأن ظهورها يعني أن جهاز استشعار الحرارة في جهازك ربما يكون معطلاً أو أن البرنامج المستخدم لا يدعمه.

وإذا بدا لك أن درجة الحرارة ترتفع بشكل كبير في نفس الوقت الذي تواجه فيه مشاكل في الأداء، فمن المرجح أن تكون الحرارة هي المسؤولة عن ذلك.

ما الذي يجب القيام به إذا ارتفعت حرارة حاسوبك أكثر من اللازم؟

بمجرد أن تجزم بأن حرارة حاسوبك ترتفع بشكل كبير بالفعل، فسيتعين عليك عندئذ معرفة السبب، وإليك بعضاً من المُسبِّبات الأكثر شيوعاً، وكيف تقوم بإصلاحها.

  • تأكد من أن المروحة تعمل

يقول سيلفرمان: “إذا لم تكن حرارة جهازك مرتفعة في بداية تشغيله، ثم بدأت تلاحظ ارتفاعها بعد مرور بعض الوقت، فقم بوضع يدك بالقرب من الشبكة الواقية للمروحة وتحسَّس الاهتزاز لتعرف ما إذا كانت المروحة تعمل أم لا”، وإن كانت معطَّلة فلن تتمكن عندئذ من تبديد تلك الحرارة، وسيتعين عليك الاتصال بشخص متخصص يستطيع تغييرها.

  • انفض الغبار

يقول سيلفرمان: “يمكن لتجمعات الغبار والحُتات وبقايا الطعام أن تجد طريقها عبر فتحات التهوية وتتسبب في تفاقم الحالة”، ويوصي بجلب مضخة للهواء واستخدامها في تنظيف الشبكة الواقية للمروحة، ويتابع قائلاً: “حاول إمالة فوهة المضخة بحيث يمكنك جعل الهواء يخرج من الحاسوب المحمول”؛ فمن الممكن لتنظيف القاذورات أن يتيح للمروحة الدوران بحرية من جديد.

  • تحقق من الظروف المحيطة بحاسوبك

إن كان هناك شيء يمنع تدفق الهواء حول حاسوبك المحمول، فقد يكون ذلك هو السبب في مشكلتك؛ يقول سيلفرمان: “لا تضعه على السرير، فهذا أسوأ ما يمكنك القيام به؛ فالبطانيات تعيق مجرى الهواء، بل ضعه على مكتب ذي سطح مستوٍ، أو فوق كتاب مستوٍ بحيث يمكن للهواء أن يتدفق حوله”.

كما أن بعض أنواع الحافظات الواقية من الصدمات تعيق مجرى الهواء؛ لذا فإن كانت لديك حافظة تحتضن الجانب السفلي من حاسوبك المحمول فحاول أن تزيلها. هذا بالإضافة إلى أن هناك ظروفاً محيطة أخرى مهمة أيضاً؛ فمثلاً إن كانت حرارة الطقس أعلى من 35 درجة مئوية، فلا تستخدم حاسوبك بعيداً عن مكيف الهواء.

  • احرص على استخدام منتجات أصلية من البطارية ومحول التيار الكهربائي

يقول سيلفرمان: “إذا استبدلت ببطاريتك الحالية بطاريةً أخرى مستعملة ومعروضة على موقع إيباي أو أمازون، فعليك أن تتوقع حدوث المشاكل؛ فهذه البطاريات المستعملة ليست معبَّأة للبيع بنفس الطريقة التي تتم فيها تعبئة البطاريات الأصلية، لذا فإن الحرارة تميل إلى الارتفاع أكثر عند نقاط التماس؛ فلا تبخل بمالك على البطارية، وإلا فسيحدث ما لا يسرُّك”.

  • حدِّث برمجياتك

هذا أمر نادر الحدوث، لكن البرمجيات والبرامج الثابتة قد تتسبب أحياناً في ارتفاع درجة الحرارة بشكل زائد، و بالفعل حدث هذا الأمر مؤخراً مع أحدث أجهزة آبل ماك بوك؛ حيث ضُبطت حرارتها ضمن شروط طبيعية قدر الإمكان، حتى أدى إجراء تحديث جديد للبرمجيات إلى إصلاح المشكلة.

وإذا لم يقدِّم أيٌّ من هذه الاقتراحات وصفاً مقارباً لحالتك، أو لم تكن أيٌّ من عمليات الإصلاح الموضَّحة ذات فائدة، فأمامك خياران؛ إما أن تفتح جهازك الحاسوبي، أو تتواصل مع بعض المحترفين، ونحن نوصيك بالحل الثاني؛ حيث يمكن لورشة الإصلاح إجراء المزيد من التنظيف باستخدام أدوات متخصصة، وقد يتمكن شخص خبير من تشخيص مشاكل أخرى أكثر تحديداً تتعلق بالعتاد الصلب.

error: Content is protected !!