أول امرأة خليجية تحصل على الدكتوراه في التكنولوجيا الحيوية

الجنسية: سعودي/ة

تاريخ الميلاد: 6/11/1967

السيرة الذاتية:

على منصة التتويج لم تحصل فقط علي درجة الدكتوراه؛ بل حصلت أيضاً على لقب أول امرأة سعودية وخليجية تحصل على درجة الدكتوراه في التكنولوجيا الحيوية، حياة سندي؛ العالمة السعودية  التي بدأت مسيرتها العلمية بشهادة البكالوريوس في علم العقاقير من جامعة الملك بلندن عام 1995، تمكنت في عام 2001 أن تحصل على  الدكتوراه من جامعة كامبريدج. 

حياة لم تتوقف عند كونها حاصلة علي دكتوراه، أكملت مسيرتها وصارت باحثة زائرة في جامعة هارفارد،

وفي عام 2007، أدارت مبادرة Diagnostic for All غير الهادفة للربح بعد أن ساعدت في تأسيسها، وتهدف المبادرة إلى تصميم حساسات رخيصة لتشخيص المرضى في البلاد النائية.

في عام 2011 أسست حياة مؤسسة i2institute التي تعمل على الترويج للعلوم في المملكة العربية السعودية والوطن العربي، وفي عام 2013، أصبحت حياة عضوة في مجلس الشورى السعودي مما جعلها أول امرأة تشغل هذا المنصب.

تتركز أبحاث حياة على تصنيع حساسات لها القدرة على مراقبة وتشخيص المرضى في المناطق النائية والدول النامية، بالإضافة إلى أنها طورت جهاز ميكروي صغير على الورق له القدرة على تشخيص الأمراض عن طريق نقطة من سوائل الجسم المختلفة؛ سواء دم، أو بول، أو لعاب.

مسيرتها العلمية تخللها العديد من الجوائز منها جائزة الأميرة آن، وجائزة المحترفة الصغيرة من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، وجائزة الأمير خالد، وجائزة المفكرين العالميين الفخرية للجدارة في العلوم، وجائزة القيادة في المجتمع المدني من قبل مبادرة كلينتون العالمية عام 2014، وجائزة مكة المكرمة للإبداع العلمي، وجائزة الإسهام المتميز في الطب من وزيرة التجارة بالإمارات.

انجازات كثيرة حققتها حياة. اختارتها مجلة CEO رقم 9 من أصل 100 في قائمة أكثر النساء العرب قوة، واختارتها مجلة أريبيان بزنس رقم 19 كأكثر العرب تأثيراً على مستوى العالم، ومنحتها اليونسكو لقب سفيرة الفخر والنوايا الحسنة.