عالمة فلك واستاذة في معهد الفلك بجامعة هاواي

الجنسية: سوري

السيرة الذاتية:

لم تتوقف عن مراقبة النجوم وهي صغيرة، وحين كبرت أرادت الاقتراب أكثر من النجوم؛ عبر دراسة الفلك والفيزياء.  العالمة السورية شادية رفاعي حبَّال بدأت مسيرتها العلمية بالحصول على البكالوريوس في الفيزياء والرياضيات من جامعة دمشق عام 1970.

إلى لبنان سافرت شادية لتحصل على درجة الماجستير في الفيزياء من الجامعة الأميركية في بيروت عام 1973، ثم إلى أميركا لتحصل على درجتي البكالوريوس والدكتوراه في الفيزياء من جامعة سينسيناتي عام 1974، و1977.

رحلة شادية العلمية امتدت لسنوات طويلة؛ حازت على الزمالة من المركز الوطني لدراسات الغلاف الجوي بأميركا عام 1977، ثم عُينت كباحثة مساعدة في مرصد جامعة هارفارد عام 1978، وفي نفس الجامعة عُينت كمُحاضرة عام 1995.

من منصب باحثة فيزيائية في مرصد سميثسونيان للفيزياء الفلكية بكامبريدج في الفترة من 1982 إلى 2004. إلي أستاذة في جامعة ويلز بالمملكة المتحدة في الفترة من 2000 حتى 2004، كانت شادية تتفوق كعالمة فلك. الآن تشغل منصب عالمة فلك واستاذة في معهد الفلك بجامعة هاواي الأميركية.

شادية أيضاً انخرطت في العمل مع وكالة الفضاء الأميركية ناسا؛ كعضوة في الفريق العلمي لبضعة مهمات فضائية؛ منها مهمة إرسال مسار شمسي عام 1995.

تشغل شادية منصب عضوة في كل من الجمعية الملكية  الفلكية، والجمعية الأميركية الفلكية، والاتحاد الجيوفيزيائي الأميركي،  والجمعية الأميركية الفيزيائية، وجمعية نساء في العلوم، والاتحاد الفلكي العالمي، والجمعية الجيوفيزيائية الأوروبية. 

أبحاث شادية تدور في مجالات فيزياء الشمس، والرياح الشمسية، والفيزياء الفلكية، والطبقة الخارجية للغلاف الجوي للشمس الكورونا، والانشطة الشمسية، ونشرت أكثر من مائتي بحث في هذه المجالات وساهمت في نشر مراجعاً عن الرياح والأنشطة الشمسية.

العديد من الجوائز والشهادات تخللت مسيرة شادية العلمية تقديراً لجهودها العلمية، مثل؛ جائزة الفكر العربي، وشهادة الاستاذة الضيفة من جامعة العلوم والتكنولوجيا بالصين، وجائزة ناسا للإنجاز الجماعي،  وشهادة تقدير للخدمة المتميزة والدعم من مركز هارفارد-سميثسونيان للفيزياء الفلكية، وجائزة العرفان بالإنجاز المميز من معهد سميثسونيان.