مُكتشف حفرية الديناصور منصوراصورس في مصر

الجنسية: مصري/ة

السيرة الذاتية:

حل اللغز باكتشاف الديناصور الأول من نوعه في أفريقيا، الذي عاش في العصر الطباشيري، كان الحدث استثنائي، وكان قائد الفريق البحثي هو هشام محمد سلام.

بدأ سلام حياته العلمية بالحصول على البكالوريوس والماجستير في الجيوكيمياء من جامعة المنصورة بمصر عام 1997، و2002. انتقل بعدها إلى بريطانيا ليحصل على الدكتوراه من قسم علوم الأرض بجامعة اكسفورد عام 2010، وبهذا أصبح سلام أول مصري يحصل على درجة الدكتوراه من الخارج في تخصص الحفريات الفقارية.

عاد سلام إلى مصر؛ وشغل منصب أستاذ مساعد في قسم الحفريات الفقارية في كلية العلوم بجامعة المنصورة، وأسس مركز علوم الحفريات الفقارية بنفس الكلية، وهو أول مركز تأسس من من نوعه في الوطن العربي، ثم ترقى سلام لمنصب أستاذ مشارك في كلية العلوم عام 2017.  

لم يتوقف سلام عند جامعة المنصورة، بل ذهب إلى أميركا ليعمل في عدة مؤسسات علمية منها: أستاذ زائر في جامعة أوهايو، أستاذ زائر في جامعة ستوني بروك، أستاذ زائر في جامعة دوك.

أبحاث سلام في التخصص الذي شغف به؛ في مجال الحفريات، سواء الديناصورات، والتطور، والثدييات، وعلوم البيئة قديماً، وله أكثر من ثمانين بحثاً منشور. 

الرحلات التنقيبية في الصحاري المختلفة على مستوى العالم؛ هي جٌل عمل سلام، ومن أبرز نتائج هذه الرحلات؛ كان اكتشافه هو وفريقه بجامعة المنصورة عن حفرية لديناصور مصري، والذي سُمي بمنصوراصورس نسبة إلى مدينة وجامعة المنصورة.

بعد هذا الاكتشاف، ظهر سلام في العديد من اللقاءات التليفزيونية والفعاليات الشبابية ليتحدث أكثر عن اكتشافه وعن تمكينه لدراسة علوم الحفريات الفقارية في مصر.

طرقت الجوائز باب سلام؛ حصل على جائزة أحسن رسالة ماجستير لعلوم الجيولوجيا من جامعة المنصورة لعام 2002، جائزة البحث المتميز من وزارة التعليم العالي بمصر عام 2018.