Reading Time: < 1 minute

أظهرت دراسة من مستشفى «جين يين تان» في ووهان الصينية؛ نُشرت في دورية «ذا لاسنت» العلمية، أن أكثر من ثلاثة أرباع مرضى كورونا لديهم عرض واحد على الأقل مستمر بعد 6 أشهر من الإصابة بالعدوى.

شملت الدراسة 1733 مصاباً بفيروس كورونا؛ متوسط أعمارهم 57 عاماً، وتم تقييم الأعراض التي مازالوا يعانون منها بعد 6 أشهر من الإصابة، وخضعوا لفحوصات جسدية وتحاليل مخبرية، واختبار مشي لمدة 6 دقائق، لقياس مستويات التحمل لديهم، وخضع 390 مريضاً لمزيد من الاختبارات؛ بما في ذلك تقييم وظائف الرئة، وتم تقييم مستويات الأجسام المضادة لـ 94 مريض.

كشفت نتائج الدراسة أن 76% من المرضى يعانون من عرض واحد مستمر على الأقل؛ على سبيل المثال، استمر عرَض التعب أو ضعف العضلات عند 63% من المرضى، وفي كثير من الأحيان يواجه 26% من المرضى صعوبات النوم، والقلق أو الاكتئاب عند 23% من المرضى.

وجد العلماء أن المرضى الذين أصيبوا بعدوى كورونا الحادة، لديهم ضعف في وظائف الرئة، وتشوهات تم اكتشافها في تصوير الصدر؛ تشير إلى تلف الأعضاء، وكان 56 % من أولئك الذين الذين احتاجوا إلى التهوية، يعانون من انخفاض تدفق الأكسجين من الرئتين إلى مجرى الدم بعد 6 أشهر من الإصابة. 

كان أداء المرضى الذين عانوا من عدوى كورونا الشديدة، أسوأ في اختبار المشي لمدة 6 دقائق بنسبة 29% من المرضى، وأظهرت الفحوصات المخبرية أن 13% من المرضى الذين كانت وظائف الكلى لديهم طبيعية أثناء وجودهم في المستشفى يعانون من ضعف وظائف الكلى، وانخفضت مستويات الأجسام المضادة بنسبة 52.5% بعد 6 أشهر عند 94 مريض تم اختبار استجابتهم المناعية في ذروة الإصابة؛ مما يثير مخاوف بشأن احتمال الإصابة مرة أخرى بالفيروس. 

تشير نتائج هذه الدراسة إلى أن معظم المرضى يستمرون في التعايش مع بعض آثار الفيروس على الأقل بعد مغادرة المستشفى، وهم بحاجة إلى الرعاية- خاصة لأولئك الذين عانوا من العدوى الشديدة.